الاحتجاجات تتوسع في إیران وشعارات منددة بمسؤولي النظام وارتفاع الأسعار

5/12/2022

تجمّع أهالي دزفول جنوب غربي إیران في الشوارع ورددوا هتافات مناهضة لمسؤولي النظام الإيراني وارتفاع الأسعار.

وبالتزامن مع هذه الاحتجاجات وبعد أن أعلنت لجنة تنظيم السوق عن زيادة أسعار الزيوت والألبان والدجاج والبيض، تم قطع الإنترنت عبر الهاتف المحمول لبعض المشغلين وانخفضت سرعة الإنترنت الثابت.

وبدأت احتجاجات أهالي دزفول ليل الأربعاء بتجمع وسط المدينة ثم امتدت إلى الشوارع المحيطة، وردد خلالها المتظاهرون شعارات احتجاجية وهتافات مناهضة لمسؤولي النظام الإيراني.

وهتف المتظاهرون في دزفول "الموت لرئيسي" و "الموت للغلاء" خلال التجمع الاحتجاجي مساء الأربعاء.

وخرجت احتجاجات أهالي دزفول، بعد أيام قليلة من تحرير سعر الدقيق وزيادة سعر الخبز غير التقليدي، وتزامنا مع إعلان لجنة تنظيم السوق بزيادة أسعار الدجاج والبيض، والحليب ومنتجات الألبان والزيت.

وكان شعار "رضا شاه السرور لروحك" أحد شعارات المحتجين خلال احتجاجات ليلة الأربعاء في دزفول.

وأرسلت القوات الأمنية في دزفول ومحافظة خوزستان عددًا كبيرًا من رجال الشرطة والأمن إلى مكان تجمع أهالي دزفول ليلاً، وهتف المتظاهرون "لا تخافوا لا تخافوا، كلنا معًا".

وفي الوقت نفسه، يشير العديد من التقارير إلى انقطاع وتعطيل الوصول إلى الإنترنت عبر الهاتف المحمول، وانخفاض حاد في سرعة الإنترنت في أجزاء مختلفة من إيران.

وأكدت "نت بلوكس" المعنية بمراقبة أنشطة الإنترنت، صباح اليوم بطهران، التقارير عن الانقطاع المؤقت في الاتصال الدولي لشركة "رايتل" للاتصالات، وإضعاف خدمات الهاتف المحمول والخطوط الثابتة في إيران.

وأضافت "نت بلوكس" أن هذا الانقطاع والتباطؤ بالإنترنت في إيران يمكن أن يحد من تدفق المعلومات تزامنا مع الاحتجاجات العامة.

وبدأت الاحتجاجات في خوزستان الأسبوع الماضي في أعقاب تحرير أسعار الدقيق وارتفاع أسعار الخبز بعد دعوة للاحتجاج على ارتفاع الأسعار في الخفاجية / سوسنكرد، وإيذه.

وانتشر عدد كبير من قوات الشرطة والأمن في مدن محافظة خوزستان خوفا من انتشار الاحتجاجات.

وتم قطع الوصول إلى الإنترنت أو تقييده بشدة لعدة أيام الأسبوع الماضي في أجزاء كثيرة من محافظة خوزستان، بما في ذلك الخفاجية / سوسنكرد، والأهواز والحميدية وشادکان.

وبعد تصعيد الوضع الأمني في خوزستان خلال الأسبوع الماضي، قال مصدر مطلع لـ
"إيران إنترناشيونال" إنه عقب دعوة للاحتجاج على ارتفاع الأسعار في الخفاجية/سوسنكرد، داهمت قوات الأمن "بوحشية" منازل بعض النشطاء، محذرة من أنهم قد يتعرضون للقتل إذا شاركوا في الاحتجاجات.

أحدث الأخبار

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها