مسؤول أميركي: إصرار إيران على طلبها بشأن الحرس الثوري يغلق باب المحادثات

5/2/2022

حذر مسؤول أميركي كبير من إصرار طهران على مواقفها في محادثات فيينا، وتأثير ذلك على سير المباحثات.

وقال المسؤول الأميركي لـ"رويترز" إنه إذا لم تكن إيران مستعدة للتخلي عن مطالبها الخارجة عن نطاق الاتفاق النووي، والإصرار على شطب الحرس الثوري الإيراني من قائمة الإرهاب، فإن محادثات فيينا ستصل إلى طريق مسدود ولا يمكن حلها.

وذكرت "رويترز"، اليوم الاثنين 2 مايو (أيار) في تقرير عن الوضع الحالي لمحادثات فيينا النووية نقلا عن مسؤول أميركي كبير لم يذكر اسمه: "هل ماتت [هذه المفاوضات]؟ نحن لا نعرف حتى الآن، ولكي نكون صادقين، لا نعتقد أن إيران تعرف أيضا".

ونقلت "رويترز" عن مصادر مطلعة ودبلوماسيين قولهم إن المسؤولين الغربيين فقدوا الأمل إلى حد كبير في إحياء الاتفاق النووي الإيراني.

وفي غضون ذلك، أدى الغزو الروسي لأوكرانيا إلى تفاقم التوترات بين القوى الكبرى.

ومع اقتراب محادثات فيينا من إحياء الاتفاق النووي في أوائل مارس (آذار)، فقد أدت مطالب روسيا في اللحظة الأخيرة وطلب إيران بشطب الحرس الثوري من قائمة وزارة الخارجية للجماعات الإرهابية إلى إعاقة المحادثات.

وكتبت "رويترز" أن رفع عقبة مطالب روسيا يبدو أنه قد تم، لكن عقبة طلب طهران لا تزال قائما، لا سيما في ظل معارضة المشرعين الأميركيين لإزالة اسم الحرس الثوري الإيراني من الجماعات الإرهابية.

وأضافت "رويترز": "بينما تأمل الولايات المتحدة أن تتخلى طهران عن طلبها، لا يبدو أن إيران مستعدة للتراجع".

وقال مسؤول أمني إيراني لم يذكر اسمه، إن شطب الحرس الثوري من قائمة الجماعات الإرهابية هو "خطنا الأحمر ولن نتنازل عنه".

وفي هذا السياق، قالت عدة مصادر مطلعة لرويترز إن کلا الجانبين لا يعتزم الاعتراف بفشل محادثات فيينا التي استمرت عاما لإحياء الاتفاق النووي.

وبحسب "رويترز"، هناك خيارات قليلة جيدة، رغم الحديث عن بديل أميركي إذا فشلت محادثات الاستئناف.

باستثناء العمل العسكري الأميركي أو الإسرائيلي لتدمير المواقع النووية الإيرانية، فإن ورقة الضغط الرئيسية للقوى الكبرى هي تقليص صادرات النفط الإيرانية.

وكتبت "رويترز": "في الواقع، يجب على الولايات المتحدة أن تحاول تزامنا مع الجهود لتصدير النفط الروسي، بذل جهد آخر لخفض صادرات النفط الإيرانية".

وقال مصدر مطلع لهذه الوكالة: "هل من الممكن تشكيل ائتلافين للعقوبات في نفس الوقت؟ هذه مهمة صعبة".

وأضاف المصدر أن إيران تبيع حاليا نحو نصف النفط القابل للتسويق إذا رفعت العقوبات الأميركية، وستحصل على نفس العائدات بسبب ارتفاع الأسعار، إذن بينما تتمتع إيران بفوائد نفطية، فلماذا تقدم "تنازلاً مؤلماً"؟

قبل أيام، ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" أن صادرات النفط الإيرانية في الربع الأول من العام الجاري نمت أسرع من أي دولة أخرى في الشرق الأوسط، ووصلت إلى أعلى مستوى منذ انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها