رئيس "الذرية" الإيرانية: سنعقد اجتماعًا ثالثًا للرد على الأسئلة بشأن المواقع المشتبه بها

4/29/2022

عقب تصريحات رئيس الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن بقاء الأسئلة المتعلقة بثلاثة مواقع مشتبه بها في أنشطة نووية دون رد، قال محمد إسلامي، رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية ومساعد الرئيس الإيراني: إن اجتماعًا آخر سيعقد قريبًا للرد على أسئلة الوكالة.

وأضاف إسلامي، اليوم الجمعة، أنه تم عقد اجتماعين حتى الآن للرد على أسئلة الوكالة حول المواقع المشتبه بها، وأن "الاجتماع الثالث سيعقد في طهران قريبًا"، رافضًا الإشارة إلى توقيت ومستوى الاجتماع.

وكان رافائيل غروسي، المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، قد قال في مقابلات منفصلة يومي الأربعاء والخميس الماضيين: إن الوكالة ما زالت تسعى إلى توضيح إجابات طهران عن الأسئلة المتعلقة بالعثور على جزيئات اليورانيوم المخصب في 3 مواقع إيرانية.

وكان "غروسي" قد زار طهران في مارس (آذار) الماضي، واتفق مع إيران على أن تقدم إجاباتها إلى الوكالة بحلول 20 مارس؛ لكن في الشهر الماضي، قال محمد إسلامي، رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية: إن هذه الإجابات أرسلت إلى الوكالة في الوقت المناسب.

ورفض "غروسي" في مقابلته مع "أسوشيتد برس" أول من أمس الأربعاء، الخوض في مزيد من التفاصيل حول إجابات طهران، وكذلك عملية "التوضيح"، مشيرًا إلى رفع طهران من قدرتها على تخصيب اليورانيوم، قائلًا: إن إيران تستخدم أجهزة طرد مركزي متطورة، وتنقل هذه الأجهزة إلى أماكن تشعر فيها بمزيد من الحماية.

وكانت "رويترز" قد أفادت مؤخرًا بأن الوكالة قد أعلنت في تقرير سري لأعضائها، عن بدء ورشة عمل لأجهزة الطرد المركزي في "نطنز" وسط إيران.

وبحسب المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، فإن نقل هذه الورشة إلى باطن الأرض يرجع إلى تكثيف الإجراءات الأمنية عقب الهجوم على مجمع "تسا" في كرج.

وكتب موقع "نور نيوز" التابع للمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، يوم الجمعة، أن سبب نقل ورشة أجهزة الطرد المركزي إلى باطن الأرض هو "بعض الإجراءات الشريرة" التي قامت بها إسرائيل خلال السنوات الأخيرة والتي "أسفرت عن أضرار".

كما قال رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية ومساعد الرئيس الإيراني في تصريحاته اليوم الجمعة بشأن مستقبل المحادثات النووية: "انتهت المحادثات ولم يبقَ مزيد منها".

وتعثرت محادثات "فيينا" منذ شهور بسبب الشروط الإيرانية الجديدة بشطب الحرس الثوري الإيراني من قائمة الجماعات الإرهابية.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها