صواريخ باليستية تعرضها إيران في "يوم القدس" لم تستخدمها سوى ضد جيرانها

4/29/2022

بعد نحو ثلاثة أشهر من رفع الستار عن الصاروخ الباليستي الإيراني "خيبر شکن"، أعلنت وسائل إعلام محلية مرة أخرى عن هذا الصاروخ خلال مسيرة "يوم القدس" التي یحتفل فیها النظام الإيراني بآخر جمعة من شهر رمضان سنويا. كما كرر قائد الحرس الثوري التهديدات لإسرائيل.

وأفادت وكالات أنباء تابعة للحرس الثوري الإيراني، اليوم الجمعة، مع نشر صور، أنه خلال "مسيرة يوم القدس" تم رفع الستار عن صاروخ باليستي جديد من طراز باسم "خيبر شکن".

وبحسب وکالة "تسنيم" التابعة للحرس الثوري، فقد عُرض الصاروخ في هذه المسيرة، بالإضافة إلى صاروخ "خيبر شکن" الباليستي بمدى 1450 كيلو مترًا، وصاروخ "عماد" الباليستي الذي يبلغ مداه 1700 كيلو متر.

وفي 9 فبراير، کانت إيران قد نشرت خبر "رفع الستار" عن صاروخ "خيبر شکن".

في ذلك الوقت، كتبت وكالة أنباء "إرنا" الإيرانية الرسمية: "من خلال صنع هذا الصاروخ، للمرة الأولى أصبحت إسرائيل في مرمى الصواريخ الإيرانية التي تعمل بالوقود الصلب".

وجدد القائد العام للحرس الثوري حسين سلامي، اليوم الجمعة بالتزامن مع مراسم يوم القدس، التهديدات ضد إسرائيل.

كما هاجم -أيضًا- في خطابه بالفيديو أمام حفل أقيم في غزة، الدول العربية التي قامت بتطبيع العلاقات مع إسرائيل، مهددًا بأن "العدوان الإسرائيلي" "لن يمر دون رد".

وقبل يوم من هذه التصريحات، أفادت وسائل إعلام إسرائيلية أن قراصنة مرتبطين بإيران استهدفوا عددًا من محطات إذاعية اسرائيلية عشية "يوم القدس".

يُذكر أن إيران شنت هجومًا صاروخيا على "أربيل" في مارس 2022م؛ بحجة وجود مقر لجهاز الاستخبارات الإسرائيلية، في حين أدانت "بغداد" الهجوم بعد أن نفت جميع المزاعم الإيرانية. كما تساند إيران ميليشيا الحوثي بصواريخ باليستية استهدفت بها الأراضي السعودية؛ الأمر الذي لاقى إدانات اقليمية ودولية.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها