سفارة روسيا في طهران: التقارير حول إرسال أسلحة إيرانية إلى روسيا لا أساس لها من الصحة

4/24/2022

بعد 10 أيام من تقرير صحيفة "الغارديان" حول تلقي روسيا معدات عسكرية لتزويد قواتها في أوكرانيا، بمساعدة شبكة إيرانية لتهريب الأسلحة، قالت سفارة موسكو في طهران، اليوم الأحد 24 أبريل (نيسان)، إن الأخبار عن إرسال أسلحة إلى روسيا عبر إيران "مزيفة".

وكتبت السفارة إن "المعلومات المنشورة في بعض وسائل الإعلام حول إرسال أسلحة إيرانية لروسيا مزيفة ولا علاقة لها بالواقع".

وكانت صحيفة "الغارديان" البريطانية قد نقلت الثلاثاء 12 أبريل (نيسان) الحالي، عن مصادر مطلعة أن روسيا تتلقى، بمساعدة شبكة إيرانية لتهريب الأسلحة، معدات عسكرية لتزويد قواتها في أوكرانيا.

وأفادت الصحيفة بأن الأسلحة تضمنت قذائف "آر بي جي" وصواريخ مضادة للدبابات وأنظمة إطلاق صواريخ برازيلية التصميم أُرسلت من العراق إلى القوات الروسية.

ويستند تقرير "الغارديان" إلى تصريحات بعض الميليشيات العراقية الموالية لإيران، وكذلك أجهزة المخابرات الإقليمية.

وقال مصدر مطلع، يساعد في تنظيم تسليم هذه الأسلحة، لصحيفة "الغارديان"، إن إيران زودت القوات الروسية بنظام "باور 373" الإيراني المضاد للصواريخ، وهو شبيه بنظام "S-300" الروسي.

وأضاف قائد في ميليشيا الحشد الشعبي، لم يكشف عن اسمه، إن قذائف "آر بي جي" وصواريخ مضادة للدبابات، مملوكة لهذه الجماعة المدعومة من إيران، تم نقلها في 26 مارس (آذار) الماضي عبر الحدود البرية من العراق إلى إيران، ثم بحرا إلى روسيا.

وكتبت صحيفة "الغارديان" أن 3 سفن شحن قادرة على حمل شحنات أسلحة كهذه، اثنتان تحملان العلم الروسي وواحدة تحمل العلم الإيراني، أبحرت من ميناء "أنزلي" في بحر قزوين إلى "استراخان" الروسية.

وبعد تقرير "الغارديان"، قال وزير الخارجية الأوكراني، ديمترو كوليبا، إن نظيره الإيراني حسين أمير عبداللهيان نفى في اتصال هاتفي هذا الموضوع، وقال إنه يعارض الحرب الروسية ضد أوكرانيا.

وتداولت وسائل إعلام إيرانية ودولية خلال الأسابيع الأخيرة تقارير عديدة حول مشاركة مقاتلين سوريين وعناصر من حزب الله في حرب أوكرانيا.

وكانت صحيفة "وول ستريت جورنال" قد نقلت عن وزيرة الخارجية البريطانية، ليز تيراس، قولها إن الحكومة الروسية نشرت مرتزقة فاغنر لاغتيال الرئيس الأوكراني، فلاديمير زيلينسكي، ووردت تقارير عن توصل الميليشيات إلى اتفاق مع حزب الله في لبنان وإرسال مقاتلين لبنانيين إلى أوكرانيا.

وبحسب تقرير نشرته صحيفة المعارضة الروسية "نوفايا غازيتا"، فإن فاغنر، وهي جماعة مرتزقة مسلحة قيل إنها مرتبطة بالكرملين، أقنعت تنظيم حزب الله اللبناني بالمشاركة في الحرب الروسية ضد أوكرانيا.

ونقلت الصحيفة عن مصادر عربية قولها: "بموجب هذا الاتفاق، تعهد حزب الله بإرسال 800 مقاتل إلى أوكرانيا"، مضيفةً أن "أول 200 جندي من الميليشيا الشيعية سيتم إرسالهم يوم الثلاثاء القادم".

لكن حسن نصر الله، الأمين العام لحزب الله في لبنان، نفى في 19 مارس الماضي هذه التقارير، وادعى أن "عناصر الحزب لا يشاركون في حرب أوكرانيا، لا كمقاتلين ولا كخبراء".

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها