وزير الدفاع الإسرائيلي: إيران ضاعفت احتياطاتها 5 مرات من اليورانيوم المخصب بنسبة 60%

4/6/2022

أشار وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس، اليوم الأربعاء 6 أبريل (نيسان)، إلى زيادة احتياطيات إيران 5 أضعاف من اليورانيوم المخصب بنسبة 60%، خلال الأشهر الثمانية الماضية، داعيا إلى وضع خطة بدائل قوية للتعامل مع البرنامج النووي الإيراني.

وأضاف غانتس: "منذ اجتماعنا في أغسطس (آب)، وصل مخزون إيران من اليورانيوم المخصب بنسبة نقاء 60% من 10 كيلوغرامات إلى 50 كيلوغراما".

وأضاف أن طهران تنشر قدراتها في مخابئ تحت الأرض، وقامت بتركيب سلسلة أخرى من أجهزة الطرد المركزي في منشأة "فوردو" النووية.

وقبل هذه التصريحات بيوم، قال رئيس أركان الجيش الإسرائيلي، أفيف كوخافي، إن "عملية الاستعداد للعمليات في إيران تسير حاليًا بوتيرة سريعة".

وصرح مسؤولون إسرائيليون سابقًا أن الاتفاق المحتمل في فيينا لن يقيد إسرائيل.

وكان توماس نايدز، السفير الأميركي في إسرائيل، قد قال في 31 مارس (آذار) الماضي، إنه حتى لو تم التوصل إلى اتفاق نووي، فإن يد إسرائيل ليست مكتوفة ويمكنها اتخاذ أي إجراء للدفاع عن نفسها ضد إيران.

كما ذكرت وكالة أنباء "رويترز"، في 3 مارس الماضي، نقلا عن تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية، أن احتياطيات إيران من اليورانيوم المخصب عالي النقاء تقترب من المستوى المطلوب لصنع قنبلة ذرية.

وأضاف التقرير أن احتياطيات إيران من اليورانيوم المخصب بنسبة نقاء 60% تضاعفت تقريبا، ووصل إلى 33.2 كيلوغراما بزيادة 15 كيلوغراما و500 غرام.

وتشير التقديرات إلى أن القنبلة الذرية تتطلب 25 كيلوغراما من اليورانيوم المخصب بنسبة نقاء 90%.

إلى ذلك، أعلن محمد إسلامي، رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، في مؤتمر صحافي اليوم الأربعاء 6 أبريل، أن إيران ستحتفظ بجزء من اليورانيوم المخصب بنسبة 60% داخل البلاد.

وأضاف: "اليوم أصبحت الكمية المستهدفة من اليورانيوم المخصب بنسبة 60% هدفاَ، وهي حوالي كيلوغرامين ونصف".

ونقلت "رويترز" عن تقرير للوكالة الدولية للطاقة الذرية، في 17 مارس الماضي، إن إيران حولت أكثر من كيلوغرامين من اليورانيوم المخصب بنسبة 60% إلى شكل آخر من شأنه أن يجعل من الصعب استعادتها أو نقلها إلى الخارج.

وأدلى وزير الدفاع الإسرائيلي بتصريحاته اليوم الأربعاء خلال اجتماع مع 80 سفيرا أجنبيا. وحضر الاجتماع وزير الخارجية الإسرائيلي أيضا.

وكان موقع "أكسيوس" قد أعلن سابقًا أن وزير الخارجية الأميركي طلب من كبار المسؤولين الإسرائيليين الإعلان عن خطتهم البديلة للاتفاق النووي مع إيران، فيما قال رئيس الوزراء الإسرائيلي إن إيران لن تسعى إلى تخصيب اليورانيوم بنسبة 90% لو علمت أنها ستواجه عقوبات مثل التي فُرضت على روسيا.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها