الصحف الإيرانية: موسكو ستضحي بالاتفاق النووي وخبراء يشككون في قرار وقف التعذيب بالسجون

1/12/2022

نال قرار منظمة السجون في إيران بتغيير طريقة تعامل الأمن مع السجناء ووقف التعذيب والمعاملة القاسية اهتماما ملحوظا في الصحف الإيرانية الإصلاحية والمعتدلة الصادرة اليوم، الأربعاء 12 يناير (كانون الثاني)، وأبرزته في صفحاتها الأولى.

وعلقت صحيفة "آسيا" و"شرق" على هذا القرار، كما عنونت "اعتماد" حول الموضوع في الصفحة الأولى، وكتبت بالخط العريض: "يُمنع التعذيب والإهانة".

وورد في القرار الذي جاء بعد تزايد الانتقادات حول الأوضاع غير الإنسانية في السجون الإيرانية: "يمنع منعًا باتًا ارتكاب سلوكيات مسيئة مثل القسوة، والسلوك والكلام المهين، وأي تعذيب نفسي وجسدي للسجناء والمتهمين الموقوفين".

أما صحيفة "كيهان" الأصولية فأبرزت تصريح وزير الخارجية الإيراني، حسين عبد اللهيان، والذي ذكر أن الجانب الإيراني حتى الآن لم يلمس جدية في إرادة الغربيين للحصول على نتائج في المفاوضات النووية، وإن الأطراف الغربية تسعى للحرب النفسية ومضاعفة الضغط على طهران.

أما صحيفة "جمهوري إسلامي" فانتقدت الاتجاه السائد لدى النظام الإيراني في الآونة الأخيرة في الميل الزائد نحو روسيا والصين، وأكدت أن موسكو ستضحي بالاتفاق النووي من أجل الحصول على امتيازات لها في ملف أوكرانيا، منوهة إلى أن الروس والصينيين ليسوا أصدقاء استراتيجيين لإيران كما ذهبت "كيهان"، المقربة من المرشد، في تقرير لها قبل أيام، حيث ذكرت أن روسيا والصين يعتبران أصدقاء استراتيجيين لإيران.

اقتصاديا علقت صحيفة "صداي إصلاحات" على أزمة الغلاء في البلاد واحتمالية تفاقم الوضع أكثر في العام الإيراني الجديد ( يبدأ في 21 مارس/آذار المقبل) بعد قرار الحكومة إلغاء تخصيص التسعير الحكومي للدولار (4200 تومان للدولار) للعام القادم، وقالت: "بعد إلغاء تخصيص العملة بالسعر الحكومي ستترفع أسعار الدجاج إلى أكثر من 60 ألف تومان وطبق البيض بـ90 ألف تومان".

وأضافت أن نصف سكان إيران يعيشون تحت خط الفقر وأن معيار خط الفقر هو الراتب الذي يكون أقل من 10 ملايين تومان.

في شأن آخر نوهت صحيفة "ابتكار" إلى معاناة المرضى الإيرانيين في ظل شح الأدوية للأمراض المزمنة، مشيرة إلى تصريح أحد النواب البرلمانيين الذي أكد أن بعض الأدوية التي لا توجد في الصيدليات الحكومية يمكن الحصول عليها في السوق السوداء لكن بأسعار باهظة وتكلفة مضاعفة، وينبغي على أولياء المرضى دفعها لضمان استمرار حياة أبنائهم.

والآن نقرأ بعض الموضوعات في صحف اليوم:

"اعتماد": طريقة التعيين في حكومة رئيسي مخيبة للآمال

أشارت صحيفة "اعتماد" في تقرير لها إلى موضوع التعيينات التي تمت وتتم في حكومة الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي الجديدة منذ وصولها إلى السلطة، وذكرت أن طريقة التعيين في معظم القطاعات مخيبة للآمال؛ لأنها تقوم على المحسوبية والولاء، وهي تعطي رسالة واحدة وصريحة لجيل الشباب مفادها أنه ومن أجل الحصول على منصب ليس هناك حاجة للتخصص، وكل دروسكم وتعاليمكم وتجاربكم لا فائدة لها في سبيل الحصول على المنصب والمسؤولية، وإن الطريق الوحيد هو أن تتمتعون بميزة الاتصال بالسلطة لكي تحققوا التقدم والتطور.

وأضافت الصحيفة إن ذلك لا يعني بشكل من الأشكال تأييد طريقة التعيين في الحكومات السابقة، لكن طريقة التعيين في حكومة رئيسي والحجم الكبير لإعطاء الأشخاص غير المؤهلين مناصب ومسؤوليات لا يمكن مقارنتها بالحكومات السابقة.

"كيهان": سليماني وجه انتقادات حادة لروحاني

نقلت صحيفة "كيهان" عن أمير علي حاجي زاده، قائد القوات الجوية في الحرس الثوري الإيراني، تصريحاته لها بأن قاسم سليماني قال للرئيس الإيراني السابق حسن روحاني في اجتماع لروحاني مع قادة الحرس الثوري الإيراني: "هل تريد أن تتبع طريقة أحمدي نجاد؟ هل تريد أن تكون مثله؟ لماذا تجلد الذات؟ لا تعتقد أنه يمكنك دائمًا التشويه ونكون صامتين".

وأضاف قائد القوات الجوية في الحرس الثوري الإيراني للصحيفة: في الحرب ضد "الإرهابيين" بالعراق وسوريا، كانت الدعاية ضد إيران كبيرة لدرجة أن سليماني لم يستطع استخدام القوات الإيرانية، كانت الصعوبة عالية جدا، وكان العمل مختلفًا، ولم نكن نعرف على الإطلاق تحت أي عنوان يجب أن نشيّع جنائز "شهداء" الحرب في العراق وسوريا.

"آفتاب يزد": المفاوضات الاستنزافية قد تدفع واشنطن إلى "الخطة باء"

قال الخبير في العلاقات الدولية، قاسم محبعلي، لصحيفة "آفتاب يزد"، إن الاتفاق النووي بدأ يفقد بريقه وفاعليته، مؤكدا أنه من الخطأ الاعتقاد أن جميع مشاكل المنطقة المعنية بإيران سوف تحل بمجرد التوصل إلى اتفاق حول البرنامج النووي الإيراني، لكنه أشار إلى أن مشكلة الاتفاق النووي هي المعضلة الرئيسية في المنطقة، وأن حلها سيساهم في حل باقي المشاكل والأزمات.

وأضاف الكاتب إن إطالة أمد المفاوضات يجعل الاتفاق النووي يفتقد لجاذبيته السابقة، كما أن تحول المفاوضات النووية إلى مفاوضات استنزافية قد يدفع الولايات المتحدة الأميركية إلى الاعتماد على "الخطة باء" التي تقوم على فرض عقوبات مشددة، وخطط أخرى لم تفصح عنها واشنطن بعد.

"آرمان ملي": ضعف الإدارة والفساد معضلة خطوط الطيران الإيرانية

سلطت صحيفة "آرمان ملي" الضوء على حوادث الطيران في الأسابيع والسنوات الأخيرة، حيث باتت تتكرر حوادث مشابهة كلها تدل على وجود مشكلة في خطوط الطيران الإيرانية، وهي مشكلة تهدد سلامة المواطنين وحياتهم.

ونوهت الصحيفة إلى أن خطوط الطيران الإيرانية، ورغم ما تحصل عليه من أموال وتسهيلات من صندوق التنمية الوطني لتحديث طائراتها، إلا إن هذه الشركات وبدل شراء طائرات حديثة تقوم بشراء طائرات مستهلكة بأسعار أقل لتنفق باقي الأموال في مجالات وقطاعات أخرى.

ونقلت الصحيفة عن أحد الطيارين العاملين في الخطوط الجوية الإيرانية إن المشكلة الرئيسية في مجال الطيران الإيرانية هي الإدارة الضعيفة والفساد المستشري، موضحا أن بعض خطوط الطيران في إيران قد حصلت على 300 مليار تومان كقروض، لكنها قامت بشراء 3 طائرات بمبلغ يقدر بـ50 مليار تومان فيما استثمرت باقي الأموال في مجالات أخرى.

"شرق": من المستبعد إمكانية تنفيذ ما صدر من قرارات حول طريقة التعامل مع السجناء في إيران

استبعد الخبير القانوني، عبدالصمد خرمشاهي، في مقال نشره بصحيفة "شرق" إمكانية تحقيق ما صدر يوم أمس من قرار من منظمة السجون الإيرانية، موضحا أن ما تضمنه القرار هو تأكيد على قضايا سابقة لم تطبق، وبالتالي فإنه إذا لم تكن السجون قد التزمت بقرارات سابقة فكيف لها أن تلتزم الآن وتعمل وفقها.

وأشار الكاتب إلى وفاة المخرج والشاعر الإيراني بكتاش آبتين في السجن، وذكر أن وفاة آبتين حدثت بسبب قصور المسؤولين والإهمال الطبي لهذا السجين، والسؤال هو حسب الكاتب: "لماذا يتم تجاهل حقوق السجناء في ظل وجود هذه القوانين الواضحة والصريحة؟".

وختم الكاتب مقاله بالقول إنه يجب فرض رقابة قوية على أداء مسؤولي السجون ومعاقبة المقصرين والمخالفين للقوانين دون أي تساهل، مؤكدا أن وجود هذه القوانين والقرارات دون وجود رقابة على أداء القائمين عليها لا يساعد في تحسين أوضاع السجون الإيرانية.

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها