المبعوث الأميركي الخاص لإيران يدعو طهران إلى إطلاق سراح مزدوجي الجنسية المسجونين

1/11/2022

دعا المبعوث الأميركي الخاص لشؤون إيران، روبرت مالي، إلى الإفراج الفوري عن السجناء مزدوجي الجنسية في إيران.

وغرد مالي يوم الإثنين، 10 يناير، سجنت إيران المواطن الإيراني الأميركي مراد طاهباز، في سجن إيفين لمدة أربع سنوات.

وكتب: "طاهباز أبٌ وناشط بيئي وضحية للسرطان، على إيران إطلاق سراحه فورًا مع نمازي، وعماد شرقي، والمواطنين البريطانيين".

وفي السنوات الأخيرة، احتجزت إيران بعض الرعايا الأجانب ومزدوجي الجنسية وتبادلت عددًا منهم مع سجناء ينتمون إلى النظام الإيراني في الخارج.

ولدى الولايات المتحدة وبريطانيا حاليًا أكثر السجناء مزدوجي الجنسية في إيران. ومن بين هؤلاء الأشخاص سيامك نمازي، وعماد شرقي، ومراد طاهباز، وأنوشة آشوري، ونازنين زاغري ومهران رؤوف.

کما أن هناك مواطنين من النمسا وألمانيا وفرنسا والسويد محتجزون أيضًا في إيران، بمن فيهم ناهيد تقوي، وجمشيد شارمهد، وفريبا عادل خاه.

وصرحت الدول الغربية أن النظام الإيراني يحاول استغلال الدول الأجنبية من خلال احتجاز الرعايا مزدوجي الجنسية والأجانب كرهائن.

في غضون ذلك، قال سعيد خطيب زاده المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، يوم الإثنين، تعليقًا على سؤال حول موضوع السجناء الأميركيين: "في هذا الشأن، تعرف الولايات المتحدة ما يجب أن تفعله لتطبيق الاتفاقات في هذا الصدد".

ولم يخض في التفاصيل، لكن عباس عراقجي، المبعوث الإيراني السابق في محادثات إحياء الاتفاق النووي، کان قد قال في يوليو الماضي، إن إيران مستعدة للإفراج عن 10 سجناء بشرط أن تفي الولايات المتحدة وبريطانيا بالتزاماتهما.

أحدث الأخبار

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها