فائزة هاشمي: رئيسي ليس بيده شيء.. ونحن مسؤولون عن قتل 500 ألف سوري

1/10/2022

انتقدت فائزة هاشمي، الناشطة السياسية وابنة الرئيس الإيراني الأسبق، في مقابلة لها، سياسات المرشد الإيراني، علي خامنئي وحكومة إبراهيم رئيسي في الداخل والخارج، ووصفت بعض تلك السياسات بأنها "غباء"، و"طالبانية"، و"دعائية".

وفي مقابلتها مع موقع "ديده بان إيران" نشرت اليوم الاثنين 10 يناير (كانون الثاني)، أشارت هاشمي إلى أن معظم مدراء حكومة رئيسي الحالية أمنيون، وقالت إن الرئيس الحالي "ليس بيده شيء" وإنما "يُدار" من قبل أشخاص خلف الكواليس "يؤثرون على قراراته".

ولفتت هذه الناشطة السياسية إلى المحافظين في إيران وهم عناصر من الحرس الثوري الإيراني، موضحة أنهم لا يستطيعون مساعدة رئيسي في حل المشاكل.

وأكدت هاشمي أن الوزير في الحكومة الحالية لا يتخذ القرار بنفسه، مشيرة إلى إسماعيل أحمدي، رئيس مكتب حميد سجادي وزير الرياضة والشباب، مضيفة أن أحمدي تم تعيينه للسيطرة على وزير هذه الوزارة ومراقبته.

يشار إلى ان إسماعيل أحمدي شغل سابقا منصب مستشار قائد الباسيج، ومنصب مساعد رئيس منظمة باسيج المستضعفين، ومؤسس ومسؤول منظمة باسيج الإعلام، وعضو المجلس المركزي لمنظمة باسيج الطلاب في الجامعات، وعضو المجلس المركزي لمقر قوافل "راهيان نور"، كما كان "أحد المنشدين في مراسم العزاء لأهل البيت".

وقالت هاشمي إن أحمدي "يجلس هناك ويراقب الأمر ولا يسمح للوزير سجادي بالقيام بشيء".

وأطلقت على هذه الظاهرة اسم "قشر البطيخ" تحت قدمي إبراهيم رئيسي، وقالت إنه لا يمكن أن ينجح في ظل هذه الأوضاع وأن مشاكله ستزداد على مر الأيام.

مخبر يسعى لمصادرة ممتلكات الناس ولا يفهم الخصخصة

كما رحبت فائزة هاشمي بإلغاء تخصيص الدولار الحكومي (4200 تومان للدولار) وعدم زيادة الميزانية الحالية للحكومة واصفة إياها بـ"القرارات الجيدة"، و"التعديلات الهيكلية" للميزانية، ولكنها قالت إنه إذا تم النظر في مقومات ومستلزمات هذه التعديلات، فإن ذلك لم يكن مثمرا.

كما انتقدت هاشمي منح الشعب دعما حكوميا، بدلا من منح هذا الدعم إلى المنتجين، وقالت إن الدعم الحكومي في ولاية رئيسي سيلق نفس مصير الدعم في حكومة أحمدي نجاد وسيصبح مبلغ الدعم بعد عدة سنوات بلا قيمة.

وقالت هاشمي إنها بشكل عام، ونظرا إلى سياسات وتصريحات المسؤولين الاقتصاديين في حكومة رئيسي، فهي لا ترى "نظرة إيجابية" للاقتصاد الإيراني.

وشددت على أنه لا يوجد تنسيق تنفيذي بين المسؤولين الاقتصاديين في حكومة رئيسي فحسب، بل إنه لا توجد خيارات جيدة في الفريق الاقتصادي للحكومة أيضا.

وفي معرض إشارتها إلى دور محمد مخبر، باعتباره النائب الأول للرئيس الإيراني في "القيادة الاقتصادية" للحكومة، أكدت هاشمي أنه يجب على الحكومة السيطرة على مخبر إذا أرادت النجاح.

وأوضحت هاشمي أن مخبر عمل في السنوات السابقة في لجنة تنفيذ أمر الإمام، وكان يصادر ممتلكات الناس، فكيف لشخص سعى إلى مصادرة ممتلكات الناس، أن يستوعب معنى الخصخصة ويقوم بتعزيزها؟

كما طعنت هاشمي في برغماتية أشخاص مثل الرئيس الإيراني الأسبق، محمود أحمدي نجاد، وأوضحت أن أهل الاستعراض لا يمكن أن يكونوا برغماتيين، لأن البرغماتي لا يحتاج إلى دعاية.

كما وصفت زيارات الرئيس الإيراني الحالي، إبراهيم رئيسي إلى المحافظات الإيرانية بأنها "دعائية"، و"غير حقيقية"، وقالت إنه لم يتم نشر تقارير حول نجاح هذه الزيارات.

واعتبرت فائزة هاشمي تعيين مدراء شباب في حكومة رئيسي بأنه إجراء غير مبدئي، وقالت إن تعيين الشباب في مناصب حكومية تم لأغراض خاصة، وجاء دون مراعاة تسلسل المراتب.

وقالت إن تعيين الأشخاص الذين ليست لديهم خبرة في الإدارة "يؤدي إلى الفساد"، وأوضحت أن الفساد ليس فقط فسادا ماليا أو اختلاسا أو رواتب نجومية بل إن تعيين مدير غير مؤهل يؤدي إلى الفساد أيضا.

وأضافت أن معظم المدراء المهمين في حكومة رئيسي ليس لديهم خبرة عمل أو شهادات أكاديمية لازمة لمسؤولياتهم، وأكدت أن التعيينات العائلية، المعروفة باسم "سيادة الأصهار" أمر حقيقي وواقعي.

هل نتحمل المشقة لتحقيق مزيد من القهر والقتل؟

واعتبرت فائزة هاشمي رفسنجانی أن فرض العقوبات الدولية على النظام الإيراني نتيجة لسوء الإدارة في هذا النظام. وقالت: "لو كانت لدينا إدارة مناسبة لما فرضت علينا عقوبات. عدونا هو أنفسنا".

ورفضت هاشمي ألقاباً مثل "الإدارة الجهادية"، و"الإدارة الولائية"، قائلةً إن مثل هذه الإدارة ليست إدارة. وأشارت فائزة هاشمي إلى أن الآفة الأخرى للإدارة في إيران هي "النظرة الأمنية" التي تحكم كل شيء.

وعلى الرغم من دفاعها عن إلغاء دعم الوقود، فقد وصفت سياسات حكومة رئيسي بشأن البنزين والوقود بأنها "شعبوية".

وقالت فائزة هاشمي أيضا عن التصريحات الأخيرة لبعض المسؤولين حول ضرورة تحمل الناس المصاعب: "سمعنا تصريحاً من نفس المسؤولين بوجوب تحمل المصاعب. نعم، نتفق، يجب أن نتحمل المصاعب، لكن فقط إذا عرفنا ما الذي سنحققه، فهل سنتحمل المصاعب لتحقيق الحرية، والوصول إلى الاقتصاد الصحيح، وتحقيق العدالة، والوصول إلى التنمية؟ ماذا نحقق؟".

وتابعت هاشمي: "لسوء الحظ، لا يوجد أمل في أن نحقق أي شيء، لأننا أسوأ حالا من أي بلد نقول إنه سيئ، الولايات المتحدة وإسرائيل وحتى نظام بهلوي. بالإحصاءات أستطيع أن أقول لكم إننا أصبحنا مخطئين أكثر من كل هؤلاء. وعندما نكون مخطئين إلى هذه الدرجة، فما الفائدة من تحمل المصاعب؟".

وأشارت فائزة هاشمي إلى دور النظام الإيراني في الحرب في سوريا، وقالت إنه إذا أردنا فقط الإشارة إلى ضحايا الحرب السورية، فقد لعبنا دورًا في مقتل 500 ألف شخص في سوريا.

كما لفتت إلى دور إيران في الحرب الحالية في اليمن، قائلةً إن "الحرب مستمرة منذ 7 سنوات، ونحن نقوم بقتل المسلمين".

وأضافت هاشمي أن العدد الإجمالي للفلسطينيين الذين قتلوا على يد إسرائيل أقل من عدد المسلمين الذين قتلوا في حروب الجماعات الموالية للنظام الإيراني.

وقالت: "فلماذا نتحمل المصاعب؟ من أجل تحقيق مزيد من القهر والقتل؟".

انتقاد سياسة علي خامنئي في زيادة عدد السكان

وفيما يتعلق بسياسة زيادة السكان في إيران، قالت هاشمي إنها لو كانت مكان علي خامنئي، لكانت قد درست أولاً أسباب تراجع النمو السكاني، وأهمها مشاكل المعيشة.

وبالإضافة إلى قضايا المعيشة، اعتبرت أيضًا أن القوانين التمييزية والمناهضة لحقوق النساء في إيران وحتى قوانين مثل المهر سبب آخر لعدم رغبة الفتيات والفتيان في تكوين أسرة والزواج.

وتحدثت هاشمي أيضًا عن الزيجات غير الرسمية وغير المسجلة، والمعروفة باسم "الزواج الأبيض"، قائلةً إنها لا تعارض الزواج الأبيض. من ناحية أخرى، انتقدت هذه الناشطة السياسية تعدد زواج الرجال، واصفة إياه بأنه عقبة أمام زواج الشباب.

كما وصفت قانون البرلمان الأخير لزيادة عدد السكان، والذي يقيد فحص الأجنة وبيع الواقي الذكري وغيرها من التجهيزات الصحية، بأنه يتسبب في "ذعر وهروب الناس"، وقالت إن القانون كان له تأثير معاكس.

ووصفت فائزة هاشمي من أصدروا هذه القوانين بأنهم "حفنة من الحمقى" وقالت إن إيران ليست كوريا الشمالية وإن الناس سيلبون احتياجاتهم بالسفر إلى دول أخرى أو عن طريق التهريب.

كما وصفت النهج "الثوري" بـ"الاستعراضي"، وقالت إنه منذ أن تم تشجيع "الثورية" في إيران، فإن سياسات الجمهورية أصبحت "أخطاء متتالية".

ودافعت هاشمي عن نشر رسالة مجلس صيانة الدستور إلى علي لاريجاني، قائلةً إن ختم "السري" على هذه الرسائل هو خدعة لإخفاء الأخطاء.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها