فرنسا: إطلاق إيران صاروخا حاملا لأقمار صناعية انتهاك لقرار مجلس الأمن

12/31/2021

أصدرت وزارة الخارجية الفرنسية اليوم الجمعة 31 ديسمبر (كانون الأول) بيانا انتقدت خلاله قيام إيران بإطلاق صاروخ حامل لأقمار صناعية إلى الفضاء، واعتبرته انتهاكا لقرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

وأفادت وكالة أنباء "رويترز" بأن الخارجية الفرنسية أكدت أن "عملية الإطلاق أمر مؤسف بدرجة أكبر، لأنها جرت في وقت تحرز فيه المحادثات النووية مع القوى العالمية تقدما".

وقبل هذا، اعتبرت كل من ألمانيا وأميركا إطلاق إيران صاروخا حاملا للأقمار الصناعية إلى الفضاء بأنه انتهاك لقرار مجلس الأمن رقم 2231.

ويطالب قرار مجلس الأمن رقم 2231، الذي تم اعتماده بعد إبرام الاتفاق النووي عام 2015، إيران بالامتناع عن تطوير صواريخ باليستية قادرة على حمل رؤوس نووية.

وأكدت الخارجية الفرنسية أنها تطالب إيران بعدم ممارسة انشطة مرتبطة بالصواريخ الباليستية، بما فيها الحاملة للأقمار الصناعية التي تم صنعها لتكون قادرة على حمل أسلحة نووية.

وكانت وزارة الدفاع الإيرانية قد أعلنت، أمس الخميس 30 ديسمبر (كانون الأول)، "إطلاق صاروخ سيمرغ الحامل للأقمار الصناعية بنجاح".

وأضاف أحمد حسيني، متحدث الشوؤن الفضائية بوزارة الدفاع الايرانية أن الصاروخ أطلق للمرة الأولى 3 شحنات بحثية بشكل متزامن على ارتفاع 470 كم وبسرعة إطلاق 7350 مترا في الثانية.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، الخميس، تعليقًا على إطلاق سيمرغ: "واشنطن لا تزال قلقة بشأن تطوير الصواريخ الحاملة للأقمار الصناعية في إيران، الأمر الذي يثير مخاوف كبيرة بشأن انتشار الأسلحة النووية".

وتابع: "تواصل الولايات المتحدة استخدام جميع الوسائل لمنع انتشار الأسلحة النووية ولمنع المزيد من تطوير برنامج الصواريخ الإيراني. وتدعو الدول الأخرى إلى اتخاذ إجراءات في هذا الصدد".

أحدث الأخبار

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها