هجوم واسع على مسؤولين إيرانيين أكدوا حب المواطنين للنظام.. وطالبوا بالتبعية للمرشد

12/18/2021

قال غلام رضا سليماني، رئيس منظمة "الباسيج" الإيراني: "صحيح أننا تلقينا ضربة في الحرب الثقافية وجرحنا، لكن الشعب الإيراني يتقدم". وأضاف: "نظام الجمهورية الإسلامية استطاع هزيمة العدو عسكريا وسياسيا".

وفي سياق آخر، أشار حسين أشتري، قائد الشرطة الإيرانية، إلى المشاكل الاقتصادية، قائلا: "أوكد للشعب أن المرشد هو المدافع الحقيقي عنهم". وأضاف أشتري: "كلما اتبعنا المرشد نجحنا، ومتى ما عصيناه فسنواجه الهزيمة".

وفي شأن آخر، قال صهر المرشد وعضو مجلس تشخيص مصلحة النظام، غلام علي حداد عادل، إن: "قلوب الناس تخفق من أجل نظام الجمهورية الإسلامية"، مضيفا: "صعوبة الحياة والغلاء والتضخم وعدم الاستقرار الاقتصادي والعقوبات المزعجة هي محاولات من طرف الأعداء لكي يحققوا الغاية التي ينشدونها وهي جعل الشعب يقف لضد النظام لكن حتى الآن لم يفلحوا في ذلك".

وقد أثارت هذه التصريحات تعليقات المغردين الإيرانيين على النسخة الفارسية لـ"إيران إنترناشيونال"، على النحو التالي:


رئيس منظمة "الباسيج" الإيراني: نظام الجمهورية الإسلامية استطاع هزيمة العدو عسكريا وسياسيا


أثارت تصريحات غلام رضا سليماني، رئيس منظمة "الباسيج" الإيرانية، سخرية في منصة التدوين المصغر "تويتر" بعد أن زعم أن نظام الجمهورية الإسلامية استطاع هزيمة العدو عسكريا وسياسيا وأن الشعب الإيراني "يتقدم" رغم تلقي الضربة والجرح في الحرب الثقافية على حد تعبيره.

وعلقت المغردة "زينب باشا" على كلام المسؤول الإيراني وقالت: "لم تجرحوا فحسب في الحرب الثقافية بل قُتلتم شرّ قتلة، لكنكم تتجاهلون الواقع وتتعامون عن الحقيقة وسوف تُقتلون وتدمرون في الحرب العسكرية كذلك أيها المغفل"، وكتب "آرش" قائلا: "وربما تكونون قد أصبتم وجرحتم بنفس الأسلحة التي استخدمتموها في التعامل مع المحتجين في مظاهرات أصفهان؟"، وقال "شايان ديبا": "طبيعي أن تهزموا بهذا الشكل مقابل الثقافة الصاعدة والإمبراطورية الإعلامية للغرب عندما تقصون ثقافة الإيرانيين الضاربة في أعماق التاريخ وتضعون بدلها مجموعة من الخرافات والخزعبلات"، وقال "آرتين": "لقد خسرت إيران في عصر الظلام والجهالة الدينية (نظام الجمهورية الإسلامية) كل ما تملك".


قائد الشرطة الإيرانية: كلما اتبعنا المرشد نجحنا ومتى ما عصيناه فسنواجه الهزيمة


علق مغردون إيرانيون في "تويتر" على كلام حسين أشتري، قائد الشرطة الإيرانية، الذي قال في تصريحات له: "أوكد للشعب أن المرشد هو المدافع الحقيقي عنهم"، مضيفا: "كلما اتبعنا المرشد نجحنا، ومتى ما عصيناه فسنواجه الهزيمة".

وكتب "شرف راز" معلقا على كلام قائد الشرطة": "لقد عرفنا مصطلحاتكم وقاموسكم في الخطاب. عندما تقولون العدو فأنتم تقصدون به الشعب الإيراني وعندما تقولون الشعب تقصدون به أنصاركم والعسكريين والملالي"، وقال "حميد تنها": "أنت مصيب بكل تأكيد. ما تقصده من الشعب هو الشعب الفلسطيني واللبناني وأهل غزة وسوريا واليمن وليس الشعب الإيراني!"، وهو يشير إلى إنفاق النظام الإيراني لثروات البلد في هذه البلدان دون أن يستفيد منها أبناء الشعب الإيراني، وعلق "محسن تنها" قائلا: "ونحن نقول إن كل تعاستنا وشقائنا سببها أنكم سلمتم عقولكم إلى شخص لا يجيد إلا الأخطاء وجعل البلد في واد من البؤس والشقاء"، وقال صاحب حساب "ترامب جي": "منذ 42 سنة وأنتم تدمرون البلد وتجعلون الشباب يتمنون الهجرة والهروب من أغنى بلدان العالم".


صهر المرشد وعضو مجلس التشخيص: قلوب الناس تخفق من أجل نظام الجمهورية الإسلامية


سخر مغردون من تصريحات صهر المرشد وعضو مجلس تشخيص مصلحة النظام، غلام علي حداد عادل الذي ادعى أن: "قلوب الناس تخفق من أجل النظام الإسلامي"، مضيفا "صعوبة الحياة والغلاء والتضخم وعدم الاستقرار الاقتصادي والعقوبات المزعجة هي محاولات من طرف الأعداء لكي يحققوا الغاية التي ينشدونها وهي جعل الشعب يقف ضد النظام لكن حتى الآن لم يفلحوا في ذلك".

وهاجم مغردون صهر المرشد وأكدوا خلاف رأيه حيث أنهم يبغضون نظام الجمهورية الإسلامية ويريدون التخلص منه بشتى السبل، وقال المغرد "بندري": "إن إصراركم على هذا الأمر ومحاولتكم تصوير الناس على أنهم بجانب النظام هذا يوحي بمكانتكم الحقيقية في قلوب الشعب"، وكتب "بيجن مرادي": "إن حداد عادل هذا مصيب فيما يقول. إن أس المشاكل في البلد هو العدو ولا عدو سوى الجمهورية الإسلامية وأشخاص أمثال حداد عادل"، وقال "إحسان مزند": "يا حداد عادل البعيد عن العدل! قل لي ماذا تريد أن نفعل بك بعد سقوط النظام؟ قلوب الناس تخفق بانتظار لحظة محاكمتكم وإنزال العقاب بكم"، وكتب "بي بي خارج": "إذن ماذا تفعلون أنتم طوال هذه العقود الأربعة إذا كان كل شيء بسبب الأعداء. لماذا لم تستطيعوا صد العدو طوال هذه السنين؟ طبعا أنتم مجانين وهذا هو السبب فلا تحملوا الخراب على الأعداء".

أحدث الأخبار

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها