الصحف الإيرانية: البرلمان ينصاع لمطالب المعلمين وانتقادات لاتفاق إيران مع الوكالة الذرية

12/16/2021

تفاعلت الصحف الإيرانية الصادرة اليوم، الخميس 16 ديسمبر (كانون الأول)، مع قرار البرلمان بزيادة رواتب المعلمين، والذي جاء بعد أيام من احتجاجات المعلمين المستمرة في عدد من المدن الإيرانية.

وأقر البرلمان الإيراني أمس زيادة رواتب المعلمين، لكنه ربطها بـ"توفر التمويل"، حيث وافق البرلمان على المادة 6 من مشروع قانون "تصنيف المعلمين"، وتم تحديد مقدار الزيادة في رواتبهم ومزاياهم.
وتفاعلت الصحف الصادرة اليوم مع هذا الخبر حيث كتبت "ابتكار" عن الموضوع: وقالت: "نداء المعلمين يصل إلى أسماع البرلمان"، وانتقدت "اعتماد" ما أسمته "تَسْيِيس" موضوع رواتب المعلمين، حيث لم تسمح بعض التيارات والأطراف السياسية بإقرار هذا القانون في عهد حكومة روحاني.
وتحدثت الصحيفة عن وجود غموض في هذه المصادقة، ونقلت عن رئيس مجمع المثقفين الإيرانيين الذي ذكر للصحيفة أن تصنيف المعلمين بات أداة يتلاعب بها السياسيون، ونوه إلى أن 3 مجموعات من المعلمين قد حرموا من فوائد هذا القانون.
وفي موضوع آخر تطرقت صحيفة "كيهان"، القريبة من المرشد الإيراني، إلى الاتفاق الذي توصلت إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية مع إيران لتغيير كاميرات "كرج"، وانتقدت هذا الاتفاق في هذا التوقيت الذي تتم فيه المفاوضات النووية، ورأت أن طهران بذلك تعطي امتيازات للوكالة الدولية مقابل ما قامت به الوكالة من دور تخريبي في المؤسسات النووية الإيرانية في أوقات سابقة.
وعلى غرار "كيهان" سارت صحيفة "وطن امروز" حيث انتقدت هذا الاتفاق، وعنونت: "الكاميرات في كرج"، وأشارت إلى أنه بعد ثلاثة أيام ستقوم الوكالة الدولية للطاقة الذرية بتغيير كاميرات موقع "كرج" لأجهزة الطرد المركزي.
لكن صحيفة "اعتماد" رحبت بهذا الاتفاق وجاء في عنوانها حول الموضوع: "إجراء جيد في أيام المفاوضات الصعبة"، واستشهدت "جهان صنعت" بكلام وزير الخارجية الإيراني، أمير حسين عبداللهيان، وقالت: "اتفاق جيد مع الوكالة الدولية".
في موضوع آخر هاجمت صحف أصولية مثل "حمايت"، و"سياست روز"، مواقف الأطراف الأوروبية من السياسات التي تعتمدها إيران في موضوع الملف النووي، وكتبت "سياست روز" في مانشيت اليوم: "الحديث عن العد التنازلي لفشل المفاوضات من أجل الضغط على طهران"، وذكرت أن الدول الاوروبية لا تزال تستمر في سياساتها "غير البناءة".
وكتب ممثل خامنئي في صحيفة "كيهان"، رئيس التحرير حسين شريعتمداري، في افتتاحية الصحيفة اليوم أن إيران لا تسعى لامتلاك أسلحة نووية، ولكن إذا أصر الغرب على ادعائه، فيجب تأجيل المحادثات النووية إلى ما بعد تدمير الأسلحة النووية في إسرائيل والهند وباكستان وبلدان أخرى.

والآن نقرأ بعض الموضوعات في صحف اليوم:

"كيهان": اتفاق يثير التساؤلات مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية قبل تقدم المفاوضات

وجهت صحيفة "كيهان" المتشددة انتقادا للاتفاق الذي توصلت إليه إيران مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية لاستبدال كاميرات الوكالة في موقع "كرج" لأجهزة الطرد المركزي، مشيرة إلى أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية لم تتخذ في السابق مواقف تدين فيه الأعمال التخريبية التي قامت بها إسرائيل، وتساءلت بالقول: "الآن وبعد مرور 6 أشهر وفي الوقت الذي تستأنف فيه المفاوضات النووية في فيينا، ولا تزال الأطراف الغربية تصر على مواقفها السابقة نشاهد حصول الوكالة الدولية على امتيازات جديدة".
وقالت الصحيفة إن الوكالة الدولية للطاقة الذرية قد انحرفت عن عملها ومهمتها الفنية وتتعامل بسلوك سياسي، وإن الضغوط الأخيرة هي تقسيم عمل بين خصوم إيران، فمن جانب تمارس واشنطن الضغط الدبلوماسي والتفاوضي على طهران عبر نافذة الترويكا الأوروبية، ومن جانب آخر نرى الأعمال التخريبية والاغتيالات تقوم بها إسرائيل، فيما نجد الوكالة الدولية للطاقة الذرية وبغطاء فني تحاول تهييج الأوضاع ضد طهران والضغط عليها.

"آرمان ملي": المجتمع الإيراني يتفكك والبلاد في حاجة إلى مصالحة ووفاق وطني

كتب المحلل السياسي، تقي آزاد أرمكي، في صحيفة "آرمان ملي" أن التيار الأصولي في إيران يظن أن كل شيء سوف يتحسن عندما تتم السيطرة على الحكومة، في حين أن الأمر ليس كذلك وهم مخطئون فـ"مسار الاضمحلال قد بدأ للتو"، حسب تعبيره.
وذكر الكاتب في مقاله أن الأزمات الاجتماعية التي وصلت إلى طريق مسدود باتت تنتقل إلى الجانب السياسي، وإن تجاوز هذه الأزمات أصبح غير ممكن إلا إذا توصلت الأطراف والتيارات السياسية في إيران إلى وحدة وإجماع لكي يبدأ المجتمع مسار النمو والتحسن، مؤكدا أن المجتمع الإيراني اليوم بات يتفكك، وأن البلاد في حاجة ماسة إلى مصالحة ووفاق وطني حتى يمكن التغلب على التحديات الاجتماعية.

"جهان صنعت": التربية والتعليم ليست من اهتمامات الحكومة

قال الخبير في مجال التربية والتعليم، محمد رضا نيك نجاد، لصحيفة "جهان صنعت" إن الحكومة لا تعطي أولوية في تخطيطاتها لوزارة التربية والتعليم، بل هناك وزارة أخرى هي التي تشكل ركيزة اهتمام الحكومة، مشيرا إلى أن الناظر إلى ميزانية وزارة التربية والتعليم يجدها أقل من ميزانية مؤسسة الإذاعة والتلفزيون، التي لم يكن لها أداء مقبول فحسب، بل كان لها تأثير سلبي، وأضرار كثيرة من خلال الدعاية لكتب تعليمية سيئة وأطعمة مضرة، حسب تعبيره.
وذكر أن وزارة التربية والتعليم حصلت على أقل حصة من ميزانية العام القادم، وهذا الأمر يدعو إلى القلق لأن هذا الإهمال وعدم العناية الكافية بوزارة التربية والتعليم سيخلق تبعات سلبية في المستقبل، وسنرى الجهل والأمية منتشرة في المجتمع مستقبلا.

"آفتاب يزد": قلق من شح المتخصصين بعد زيادة رغبتهم في الهجرة

أشارت صحيفة "آفتاب يزد" في تقرير لها إلى موضوع الهجرة والإحصاء الذي نشره مركز "كيو" للإحصاء، والذي ذكر أن من بين كل ثلاثة إيرانيين هناك إيراني واحد يريد الهجرة ومغادرة البلاد.
وقالت إن الأسوأ في هذا الأمر هو أن أكبر شريحة تشكل هذه النسبة من الرغبين في الهجرة هي شريحة المثقفين والقوى المتخصصة، محذرة من أن إيران في السنوات القادمة ستواجه أزمة شح المتخصصين والخبراء، بجانب أزمة السكان وتراجع النمو السكاني.
وأضافت الصحيفة أن هذه الأرقام المرتفعة تدل على أن معظم الناس لا يشعرون بالرضا من الوضع الراهن، لهذا فهم يبحثون عن سبل الخروج من البلاد.

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها