الأمين العام للأمم المتحدة: علی إيران العودة إلى التزاماتها بالاتفاق النووي

12/15/2021

في تقريره لاجتماع مجلس الأمن حول تنفيذ الاتفاق النووي، أعرب الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، عن أسفه إزاء الإجراءات الإيرانية التي تنتهك الاتفاق النووي، ودعا إيران للعودة إلى التزاماتها بالاتفاق النووي.

وقالت روزماري ديكارلو، وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية وبناء السلام، إنها مع الأمين العام للأمم المتحدة، غوتيريش، طلبا من الولايات المتحدة رفع العقوبات المفروضة على إيران وفقًا للاتفاق النووي.
كما دعت ديكارلو إيران إلى وقف الأعمال التي تنتهك التزاماتها بالاتفاق النووي.
وطلبت وكيلة الأمين العام للأمم المتحدة من أميركا تمديد الإعفاءات من العقوبات المتعلقة بتجارة البترول مع إيران وكذلك الأنشطة النووية المدنية في محطة بوشهر للطاقة النووية ومنشأة فوردو ومفاعل أراك.
وقالت إن تمديد الإعفاءات ضروري أيضا لنقل اليورانيوم المخصب من إيران.
کما صرّحت ليندا توماس غرينفيلد ممثلة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة: لا يمكن السماح لإيران بالتزامن مع تسريع برنامجها النووي تضییع الوقت في الدبلوماسية النووية. وعدم اتخاذ إيران إجراءات فورية في محادثات فيينا یقوض فوائد العودة المتبادلة لالتزامات الاتفاق النووي.
وفي إشارة إلى أن الولايات المتحدة تسعى إلى الدبلوماسية لإحياء الاتفاق النووي، قالت ممثلة الولايات المتحدة: مع هذا صاحبت إيران استئناف المفاوضات بالتدابير النووية الاستفزازية الجديدة والمواقف الغامضة وغير الواقعية والأقصى وغير البناءة بشأن المسألة النووية والعقوبات.
وفي سياق متصل قال ممثل إیران الدائم لدى الأمم المتحدة مجيد تخت روانجي بعد اجتماع مجلس الأمن في تجمع للصحافيين: "حالما يعود الطرف الآخر للوفاء بجميع التزاماته بطريقة يمكن التحقق منها، ستوقف إيران جميع خطواتها التي لا تتسق مع الاتفاق النووي".
وأضاف روانجي: محادثات فيينا لا يمكن أن تنجح إلا من خلال الإرادة السياسية الحقيقية والنوايا الحسنة، فإلقاء اللوم على الآخرين أو التظاهر بأن صبر أطراف أخرى قد نفد ليس بالأمر البناء.

أحدث الأخبار

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها