كبير المفاوضين الإيرانيين في فيينا: "العملية الجادة" للمفاوضات لإلغاء العقوبات لم تبدأ بعد

12/14/2021

بينما تحذر القوى الغربية من أن الوقت للمفاوضات النووية في فيينا لإحياء الاتفاق النووي يشرف على الانتهاء، قال كبير المفاوضين الإيرانيين، علي باقري كني، إن "عملية جادة" لهذه المفاوضات لم تبدأ بعد.

وجاءت تصريحات باقري في مقابلة مع قناة "برس تي في" الناطقة باللغة الإنجليزية والتابعة للتلفزيون الإيراني، ونشرت اليوم الثلاثاء 14 ديسمبر (كانون الأول).
وقال باقري كني أن "العملية الجادة للمفاوضات من أجل إلغاء العقوبات لا تزال لم تبدأ بعد، وتم تبادل بعض المسودات بين الجانبين" فقط.
يشار إلى أن معظم مسؤولي الحكومة الإيرانية الحالية يطلقون على مفاوضات فيينا اسم "مفاوضات رفع العقوبات"، بدلا من اسم "مفاوضات عودة إيران إلى الاتفاق النووي".
وأضاف المساعد السياسي لوزير الخارجية الإيراني في مقابلته هذه: "برأينا، يجب رفع جميع العقوبات التي تتعارض مع الاتفاق النووي فورا، سواء كانت قد فرضت هذه العقوبات في ولاية أوباما أو في عهد ترامب أو بايدن، يجب رفعها جميعا".
وتابع: على هذا الأساس، يجب رفع جميع العقوبات التي تم فرضها على أساس حملة "الضغط القصوى"، لأنها تتعلق بالاتفاق النووي.
وتأتي هذه التصريحات بينما لا تتعلق العديد من العقوبات التي فرضت على طهران في السنوات الأخيرة بالاتفاق النووي، بل تتعلق بقضايا حقوق الإنسان ومكافحة الإرهاب.
وبينما قلصت إيران من التزاماتها بموجب الاتفاق النووي على مراحل، قال باقري كني: إن التحركات النووية التي تتم حاليا في إيران، تتماشى تماما مع الاتفاق النووي.
وكان المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية، رافائيل غروسي قد حذر خلال الأشهر الأخيرة مرارا من تقليص قدرة الوكالة من الرقابة على الأنشطة النووية الإيرانية، ولكن باقري كني قال: "هناك اختلاف في الآراء حول موضوع الضمانات وعمليات الرقابة، ولا تزال الخلافات موجودة، حيث يجب حلها خلال المباحثات".
وقبل هذه التصريحات، اتهم باقري كني في تغريدة له الأطراف الأوروبية "بالإصرار على ديدنهم في إلقاء اللوم".
وقال وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكين، الذي يزور العاصمة الإندونيسية جاكرتا حاليا، إن واشنطن ستواصل الدبلوماسية بشأن إيران والعودة إلى الاتفاق النووي لأنها "الخيار الأفضل" في الوقت الحالي، لكنها "تتواصل بنشاط مع حلفائها وشركائها بشأن البدائل".

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها