الحكومة الإيرانية: نسعى لاتفاق سريع والأطراف الغربية تصر على الإبقاء على العقوبات وزيادتها

12/14/2021

قال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، علي بهادري جهرمي، إن إيران" جادة في التوصل إلى اتفاق سريع" في محادثات فيينا، لكن "الأطراف الغربية تؤكد الإبقاء على العقوبات وزيادتها".

وشدد بهادري جهرمي، في مؤتمر صحافي اليوم الثلاثاء 14 ديسمبر (كانون الأول)، على أن "كل مقترحات فريق المفاوضات الإيراني في فيينا تأتي في إطار ما تم التوصل إليه في جولات المباحثات الست السابقة".
وتأتي تصريحات المتحدث باسم الحكومة الإيرانية في الوقت الذي قال فيه دبلوماسيون كبار من الدول الأوروبية الأعضاء في الاتفاق النووي لوسائل الإعلام، يوم الاثنين، إن محادثات فيينا تقترب من نهايتها دون أي تقدم سريع، وبالنظر إلى سرعة البرنامج النووي الإيراني، سيصبح الاتفاق النووي قريبا اتفاقا أجوف.
كما ألقى دبلوماسيون أوروبيون باللوم على فريق التفاوض الإيراني لإضاعة الوقت في مواقف مخالفة للاتفاق النووي، قائلين إن "المفاوضات الحقيقية لم تبدأ بعد وأن الوقت يضيع مع مواقف مخالفة للاتفاق النووي أو خارج الاتفاق".
وكتب علي باقري كني، رئيس فريق التفاوض النووي الإيراني في فيينا‬، على "تويتر": "إن بعض اللاعبين يصرون على عادتهم بتوجيه الاتهام بالتقصير بدلًا من ممارسة الدبلوماسية الحقيقية".
وأضاف: "نحن قدمنا مقترحاتنا سريعا وسعينا بصورة بناءة ومرنة لخفض الخلافات".
وحذر مسؤولون غربيون النظام الإيراني من أن المحادثات الجارية في فيينا هي الفرصة الأخيرة للعودة إلى الاتفاق النووي.
وقد جرت ست جولات من المحادثات لإحياء الاتفاق النووي في الأشهر الأخيرة من حكومة روحاني، وانتهت الجولة الأخيرة، في يونيو (حزيران)، دون نتيجة، فيما كانت الحكومة قد وعدت باتفاق وشيك.
وعادت حكومة رئيسي إلى المحادثات بعد حوالي ستة أشهر، لكن قيل إنها عدلت مسودة نص الاتفاق الذي تم التوصل إليه في الجولات السابقة من المفاوضات.
وتقول القوى الغربية التي تتفاوض مع إيران إن توقعات طهران الجديدة أوصدت الطريق أمام التوصل إلى اتفاق.
وبالنظر إلى تقييمات جميع الأطراف، يبدو أن هذه الجولة من محادثات فيينا ستنتهي دون التوصل إلى اتفاق.
من جانبه، وصف ميخائيل أوليانوف، المبعوث الروسي لمحادثات فيينا، والذي عادة ما يكون متفائلًا بشأن نتيجة المحادثات، وصف المحادثات يوم الاثنين بأنها "في تقدم ولكنها ليست سريعة للغاية"، مضيفًا: "أجهزة الطرد المركزي للتخصيب في المواقع النووية الإيرانية هي مجرد واحدة من عشرات القضايا التي بحاجة إلى معالجة".

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها