"نيويورك تايمز": إسرائيل أبلغت أميركا قبل هجومين على منشآت صاروخية ونووية إيرانية

12/12/2021

ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" في تقرير لها أن إسرائيل أبلغت الولايات المتحدة مرتين في الأشهر الأخيرة قبل تنفيذها هجوما على المنشآت النووية والصاروخية الإيرانية.

وأضافت "نيويورك تايمز"، أن إسرائيل أبلغت واشنطن في المرة الأولى قبل تنفيذ هجومها في يوليو (تموز) الماضي الذي استهدف مركزا لصنع الصواريخ في إيران، والثاني الهجوم الذي استهدف مصنعا لإنتاج أجهزة الطرد المركزي في مدينة كرج الإيرانية.

ويستند هذا التقرير إلى مقابلات مع أكثر من 10 مسؤولين إسرائيليين وأميركيين.

يشار إلى أن انفجار يوليو وقع في منشأة شهيد همت لصناعة الصواريخ بالقرب من طهران، وأدى إلى تدمير جزء كبير من المنشأة. وقال مسؤولون إيرانيون إن اثنين على الأقل من عناصر الحرس الثوري قُتلا في هذا الانفجار.

وفي سبتمبر (أيلول) الماضي أيضا، وقع انفجار في منشأة لصناعة أجهزة الطرد المركزي بالقرب من مدينة كرج الإيرانية، مما تسبب في أضرار جسيمة في الموقع. وأفادت بعض التقارير بأن الانفجار وقع نتيجة هجوم بطائرة مسيرة.

واعتبر السفير الإيراني في لندن، في الأيام الأخيرة، أن إسرائيل هي المسؤولة عن هذا الهجوم الأخير، وأشار إلى احتمال استخدام كاميرات الوكالة الدولية للطاقة الذرية لهذا الهجوم. وتأتي هذه التصريحات بعدما نفت الوكالة سابقا أي استخدام لكاميراتها في الهجوم.

تجدر الإشارة إلى أن إسرائيل لم تتبن مسؤولية أي من هذه الهجمات حتى الآن.

ويأتي تقرير "نيويورك تايمز" في وقت يجري فيه وزير الدفاع الإسرائيلي ورئيس الموساد زيارات إلى واشنطن خلال الأيام الأخيرة لمناقشة الملف النووي الإيراني مع المسؤولين الأميركيين.

وقال بعض المسؤولين الإسرائيليين في وقت سابق إنه بغض النظر عن نتيجة المحادثات النووية بين القوى العالمية وإيران في فيينا، يجب أن تستمر الإجراءات الإسرائيلية ضد برنامج إيران النووي.

كما يأتي هذا وسط انتقاد المسؤولين الأميركيين خلال الأسابيع الماضية للهجمات المنسوبة لإسرائيل على البرنامج النووي الإيراني، وأكدوا على أن هذه الهجمات تركت تأثيرا عكسيا على البرنامج النووي، حيث أدت إلى أن تستخدم إيران أجهزة طرد مركزي متطورة بدلا من أن تؤدي إلى إبطاء البرنامج النووي لطهران.

ومن جهته، قال مسؤول إسرائيلي لصحيفة "نيويورك تايمز" إن الهجمات المنسوبة لإسرائيل في إيران تسببت في حالة من الذعر بين مسؤولي الجمهورية الإسلامية.

كما ذكرت الصحيفة أن القلق ينتاب إسرائيل في حال توصلت الولايات المتحدة إلى اتفاق مع إيران حول الملف النووي، ما قد يدفع واشنطن إلى أن تطلب من أجهزة الاستخبارات في إسرائيل عدم القيام بعمليات سرية في إيران.

وأضافت أن تل أبيب ترغب في أن تتعهد الإدارة الأميركية بعدم منع إسرائيل من القيام بمثل هذه العمليات.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق بنيامين نتنياهو قد انتقد في الأشهر الأخيرة بشدة سياسة الحكومة الإسرائيلية الجديدة
التي وعدت الولايات المتحدة بإبلاغ واشنطن قبل اتخاذ أي إجراء ضد إيران.

وذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" أن إسرائيل أبلغت الولايات المتحدة مرتين في الأشهر الأخيرة قبل شن هجوم على منشآت إيران النووية والصاروخية.

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها