الصحف الإيرانية: مفاوضات فيينا لم تحقق تقدما عمليا وتحذيرات "أصولية" من الانهيار الاقتصادي

12/2/2021

لم تهتم الصحف الإيرانية الصادرة اليوم، الخميس 2 ديسمبر (كانون الأول)، بأخبار الاشتباكات التي وقعت أمس بين حركة طالبان وحرس الحدود الإيرانية في منطقة والسولي بولاية نيمروز الأفغانية.

ورغم التداول السريع لخبر الاشتباكات يوم أمس إلا أن الصحف الصادرة اليوم لم تهتم كثيرا به، واكتفى بعضها بذكر الخبر وسرد الرواية الرسمية.
وتضاربت الأنباء عن استيلاء حركة طالبان على ثلاث نقاط تفتيش حدودية إيرانية في أعقاب الاشتباك، لكن سرعان ما نفى المسؤولون الإيرانيون صحة هذه الأخبار، وأكدوا أن الاشتباكات وقعت جراء سوء فهم حصل بين القوات الأفغانية وقوات حرس الحدود الإيرانية.
وقد يكون السبب في ذلك هو السياسة الإيرانية تجاه الملف الأفغاني، حيث لا ترغب إيران في التصادم مع حركة طالبان، وتحاول جاهدة تصوير الحركة بأنها لم تعد تشكل خطرا على الأمن الإيراني، وهو موقف عارضه الكثير من النشطاء والسياسيين، معتبرين هذه السياسة من إيران بأنها "خطأ استراتيجي"، وأنها لن تعالج الأزمة مع طالبان على المدى البعيد.
ومن بين الصحف التي أشارت إلى الموضوع نجد "اعتماد" أكثر جرأة في الحديث عن هذه الحادثة، حيث عنونت بالقول: "طالبان تتجاوز الخط الأحمر"، وقالت "جمهوري إسلامي": "مواجهة بين حرس الحدود الإيرانية مع إرهابيي طالبان".
وتعتبر صحيفة "جمهوري إسلامي" من أكثر الصحف تشددا تجاه طالبان، ولم تتوقف عن وصف الحركة بـ"الإرهابية"، وتنتقد باستمرار سياسة النظام الإيراني تجاه الحركة.
في شأن آخر اهتمت الصحف بموضوع المفاوضات النووية في العاصمة النمساوية فيينا. ورغم الأجواء التي يعتبرها البعض إيجابية وتدعو إلى التفاؤل، إلا أن مواقف إيران وإصرارها على الشروط المسبقة جعلت بعض الصحف الإيرانية تعرب عن قلقها من مستقبل الاتفاق النووي.
وتزامنًا مع اليوم الثالث من الجولة الجديدة من محادثات فيينا النووية، صرح عضو في فريق التفاوض الإيراني أن طهران لن تتراجع عن مطالبها بسبب الموعد النهائي.
وكتبت صحيفة "شرق" في عنوانها الرئيسي: "تحدي الضمانات ومستقبل العقوبات"، ونقلت عن بعض المحللين والخبراء أنه وبالرغم من الأجواء الإيجابية التي يتحدث عنها البعض إلا أنه لم يحدث حتى الآن أي تطور، ولم تقع أحداث إيجابية بعد، وإن ما يتم الآن يدور حول ما تمت مناقشته في الجولات السابقة.
في شأن آخر نشرت الصحيفة رسالة النائب البرلمان السابق وعضو مجمع تشخيص مصلحة النظام، أحمد توكلي، وهو من الأصوليين الفاعلين في المشهد السياسي، حيث وجه في رسالة له إلى رؤساء السلطات الثلاث في إيران تحذيرا من تبعات حذف قرارا التسعير الحكومي، وأكد وجود تبعات على الوضع الاقتصادي، وأن ذلك يقود إلى سقوط الاقتصاد الإيراني وانهياره.
في صعيد آخر علقت صحيفة " اعتماد" على البيان الذي أصدرته "جبهة الإصلاحات الإيرانية"، حول أزمة المياه في البلاد، واعتبارها لأزمة المياه بأنها "أزمة وطنية"، وشددت على ضرورة الابتعاد عن أي سياسة تتجاهل هذه الأزمة ولا تتعامل معه بجدية.

والآن نقرأ بعض الموضوعات في صحف اليوم:

"اعتماد": مخاوف إيران من تهديد أمن حدودها تصبح أكثر جدية

أشارت صحيفة "اعتماد" إلى حادثة الاشتباكات المسلحة بين عناصر طالبان وقوات الحرس الحدود الإيرانية، وذكرت أن بعض وسائل الإعلام الأفغانية قد أكدت سقوط عدد من نقاط التفتيش بيد حركة طالبان، إلا أن الرد الإيراني كما نقلت الصحيفة عن مصدر مطلع، أجبر عناصر الحركة على الانسحاب من المواقع التي سيطرت عليها، ولم يعد الآن هناك أي موقع تسيطر عليه الحركة.
ونوهت الصحيفة أنه ومنذ سيطرة طالبان على الحكم في أفغانستان ازداد القلق لدى الكثيرين في الداخل الإيراني، مما سينجم عن ذلك من تبعات على أمن المناطق الحدودية الإيرانية، موضحة أنه وبعد هذه الحادثة أصبحت هذه المخاوف أكثر جدية، رغم ما تحاوله بعض الأطراف السياسية في إيران من تصوير طالبان بأنها "لا تشكل تهديدا على إيران".

"كيهان": المفاوضات بدأت تعود إلى الطريق الصحيح

اعتبرت صحيفة "كيهان"، المقربة من المرشد الإيراني، أنه وبعد امتلاك الوفد الإيراني لأوراق ضغط ونقاط قوة في المفاوضات الأخيرة، بات من المقرر أن تعود المفاوضات إلى الطريق الصحيح، وهو ما جعل الغربيين وأنصارهم في الداخل الإيراني يشعرون بالقلق والاضطراب، حسب تعبير الصحيفة.
وذكرت الصحيفة أن الغربيين أنفسهم باتوا واثقين من أن فرض عقوبات جديدة على إيران أكثر من عقوبات ترامب لم يعد يجدي نفعا، ووصلت العقوبات على طهران إلى طريق مسدود.
وأضافت "كيهان": " كما أن المتكسبين السياسيين من العقوبات في الداخل الإيراني أصبحوا قلقين على مستقبلهم السياسي، لأن الانفراجات الاقتصادية ستقضي على ما تبقى لهم من رصيد في المشهد السياسي الإيراني".

"آرمان ملي": المصانع في أصفهان ويزد تتزود بالمياه والناس عطشى

كتبت صحيفة "آرمان ملي" تقريرا مطولا حول أزمة المياه في محافظة أصفهان، وذكرت أن الأزمة الأخيرة التي بلغت ذروتها في أعمال العنف التي رافقت الاحتجاجات الأخيرة في المحافظة هي نتيجة لسنين من السياسة الخاطئة في ملف المياه، مؤكدة أن محافظة "أصفهان" ليست هي الوحيدة التي تعاني من هذه الأزمة، حيث أن محافظة "يزد" هي الأخرى باتت تشكو من الجفاف بسبب السياسات الخاطئة هناك.
وعزت الصحيفة هذه الأزمة في هاتين المحافظتين إلى إنشاء مصانع الحديد والفولاذ في كل من أصفهان ويزد، وكتب أن المصانع في هاتين المحافظتين باتتا تتزود من المياه بالقدر اللازم، لكن الناس يشكون من العطش والظمأ.

"ابتكار": التحذير من وصول متحور كورونا الجديد إلى البلاد

حذرت صحيفة "ابتكار" من مخاطر دخول متحور كورونا الجديد (أوميكرون) إلى إيران، ونقلت عن رئيس لجنة الوبائيات، مسعود يونسيان، قوله إن عدم كشف حالات إصابة بهذه السلالة من كورونا في إيران حتى الآن لا يعني أن هذه السلالة لم تدخل إلى البلاد بعد، وطالب بضرورة إعادة النظر في الفتح المتزامن للمدارس والأماكن العامة.
وأكد يونسيان أن إيران لا تملك الأجهزة العلمية اللازمة لكشف السلالات الجديد مثل متحور كورونا الجديد، رغم وجود الأطباء والمتخصصين في هذا المجال.

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها