عضو إيراني بفريق التفاوض:دخلنا المفاوضات بمقترحات محددة ولن نتراجع بسبب الموعد النهائي

12/1/2021

تزامنًا مع اليوم الثالث من الجولة الجديدة من محادثات فيينا النووية، صرح عضو في فريق التفاوض الإيراني أن طهران لن تتراجع عن مطالبها بسبب الموعد النهائي.

وذكرت قناة "برس تي في" الناطقة باللغة الإنجليزية والتابعة لمؤسسة إذاعة وتلفزيون إيران اليوم، الأربعاء 1 ديسمبر (كانون الأول)، نقلًا عن عضو بارز في فريق التفاوض النووي الإيراني،ـ أن طهران دخلت المحادثات النووية بـ"مطالب ومقترحات محددة"، وأنها مستعدة للتفاعل حسب الحاجة.
وأضاف أن إيران لا تضحّي بمطالبها وحقوقها من أجل الموعد النهائي للمفاوضات.
وقال المسؤول، الذي طلب عدم الكشف عن هويته، إن "إيران أتت إلى فيينا بكل جدية، وتتفاوض بطلبات ومقترحات واضحة".
كما كتبت وكالة الأنباء الرسمية التابعة للحكومة الإيرانية "إرنا" أنه حتى يتم توضيح وضع العقوبات، لن يكون من الممكن اتخاذ قرار بشأن قضايا أخرى.
وذكرت "إرنا" في تقريرها أن الفريق الأوروبي "لم يتوقع مواجهة استراتيجية الفريق الإيراني الجديد في المفاوضات وأن المنطق الوثائقي، والمطالبة الواضحة برفع العقوبات، والمقترحات العملية للتوصل إلى اتفاق من قبل الفريق الإيراني، جعل الجانب الأوروبي يدخل في مرحلة جديدة من مشروع لا يقود المفاوضات إلا إلى اتفاق نهائي".
وبالتزامن مع هذه التطورات، كتب لورانس نورمان، مراسل صحيفة "وول ستريت جورنال"، على "تويتر" أنه على الرغم من مزاعم الإيرانيين بأن الجانب الأوروبي يسعى إلى نتيجة سريعة، قال دبلوماسي أوروبي لم يذكر اسمه: "هذا الأسبوع ليس موعدًا نهائيًا بالنسبة لنا، جلبنا حقائب كبيرة، ويمكننا البقاء حتى نهاية الأسبوع".

لقاء كبر المفاوضين الإيرانيين ومسؤول أوروبي
من جهة أخرى، التقى كبير المفاوضين الإيرانيين في فيينا، علي باقري كني، مع مساعد مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، إنريكي مورا. ولم ترد حتى الآن تفاصيل حول اللقاء هذا.
وأفادت التقارير الواردة أن باقري كني من المقرر أن يلتقي أيضا مع ممثلين عن ألمانيا وفرنسا وبريطانيا أيضا.
وبحسب التقارير، كان من المقرر تشكيل مجموعة عمل في اليوم الثالث من المحادثات حول عودة إيران إلى تعهداتها في الاتفاق النووي.
فيما أكدت وسائل الإعلام الإيرانية أن فريق التفاوض الإيراني يركز في المحادثات على إلغاء العقوبات.
ونقل موقع "أكسيوس" الإخباري، في وقت سابق، عن مصدرين أميركيين قولهما إن إسرائيل تبادلت معلومات مع الولايات المتحدة والعديد من الحلفاء الأوروبيين خلال الأسبوعين الماضيين؛ تشير إلى أن إيران تتخذ خطوات فنية للتحضير لرفع نسبة التخصيب إلى 90 في المائة.
وبعد ذلك، قال متحدث باسم البيت الأبيض في تصريح أدلى به إلى الموقع المذكور إن التحرك المحتمل للنظام الإيراني للتحضير لتخصيب اليورانيوم بنسبة 90 في المائة؛ لن يمنح المفاوضين الإيرانيين في فيينا أداة ضغط ومزيدا من القوة.
كما أجرى وزير الخارجية الإسرائيلي زيارة إلى فرنسا وبريطانيا لمناقشة عدم رفع العقوبات عن إيران والتقى كبار المسؤولين في هذين البلدين.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها