رئيس القضاء الإيراني: جهات خارجية ركبت الموجة في احتجاجات أصفهان

11/29/2021

قال غلام حسين محسني إيجه إي، رئيس القضاء الإيراني، تعليقاً على الاحتجاجات الشعبية الأخيرة في محافظتي أصفهان وجهارمحال وبختياري: "إن قوات إنفاذ القانون وقوات الأمن والمدعين العامين لا يمنحون الفرص لمن يخل بالنظام العام والأمن والسلام".

وفي كلمة له في اجتماع مجلس القضاء، اليوم الاثنين 29 نوفمبر (تشرين الثاني)، وصف محسني إيجه إي مطالب الشعب بأنها "محقة"، لكنه قال: "ينبغي على المواطنين توخي الحذر بشأن تحركات العدو"، وعند متابعة مطالبهم عليهم أن لا يسمحوا لـ"الأشرار بالتسلل إلى صفوفهم".

وفي السنوات الأخيرة، حاول المسؤولون الإيرانيون، مرارًا وتكرارًا، ربط الاحتجاجات الشعبية في أجزاء مختلفة من إيران بـ"العدو" والدول الأجنبية.

وقال رئيس القضاء أيضا إن "الحاقدين والأشخاص المنتسبين للأجانب، ركبوا الموجة" في الاحتجاجات الأخيرة، وحاولوا "تعكير صفو الناس وأمنهم".

من ناحية أخرى، أعرب المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، نيد برايس، عن قلقه العميق إزاء "القمع العنيف للمتظاهرين السلميين المحتجين على نقص المياه في أصفهان"، وكتب في تغريدة له: "من حق الشعب الإيراني التعبير عن إحباطه ومحاسبة حكومته".

كما غرد داني دانون، سفير إسرائيل السابق لدى الأمم المتحدة: "الصور الوحشية التي تم نشرها للاحتجاجات على نقص المياه في أصفهان تذكرنا بمدى خطورة هذا النظام".

لكن أبو الفضل شكارجي المتحدث باسم القوات المسلحة الإيرانية، قال إن "العدو يظن أن أبناء الإيرانيين أداروا ظهورهم للنظام ولا يتحملون مسؤوليهم ويسعون لتغيير النظام وقد سئموا الجمهورية الإسلامية".

وبحسب التصريحات الرسمية الصادرة عن مسؤولي الأمن والصحة في إيران، فقد تم اعتقال 67 متظاهرا خلال الاحتجاجات الأخيرة في أصفهان، وتم نقل 19 إلى المستشفى.

وفي غضون ذلك، أفادت منظمة حقوق الإنسان الإيرانية عن اعتقال أكثر من 120 شخصًا خلال احتجاجات أصفهان، يوم الجمعة الماضي، ونقلهم إلى سجن دستكرد في أصفهان.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها