العالم يتابع احتجاجات أصفهان الحاشدة.. وصحيفة المرشد تتنبأ بفشل مفاوضات فيينا المقبلة

11/20/2021

علقت الصحف الإيرانية على نطاق واسع، اليوم السبت 20 نوفمبر (تشرين الثاني) 2021، على الاحتجاجات الحاشدة التي شهدتها مدينة أصفهان للمطالبة بعودة المياه لنهر زاينده رود الذي دخل في الجفاف التام.

وقد تجمع عدد كبير من المواطنين إلى جانب المزارعين الأصفهانيين وسط نهر زاينده رود الجاف، منذ صباح أمس الجمعة.
وكتبت صحيفة "خراسان" تعليقا على هذه التظاهرات وقالت: "زاينده رود ضحية العلاجات المُسكنة مؤقتا"، وذكرت أن علاج أزمة المياه في إيران عموما تحتاج إلى عملية جراحية موسعة ومؤلمة، كما قالت "اصفهان امروز": "من الوعود التي مر عليها عامان حتى نفاد صبر المزارعين".
يذكر أن مسألة توزيع المياه في أصفهان، في السنوات الأخيرة، قوبلت باحتجاجات واسعة النطاق من المزارعين في مناطق مختلفة. وقد أصبح نهر زاينده رود، الذي يبلغ طوله أكثر من 400 كيلومتر، نهرًا موسميًا في العقود الأخيرة بسبب قلة هطول الأمطار، والجفاف المتتالي، والاكتظاظ السکاني، واستخدام المياه في المصانع في منتصف مجرى النهر.
وفي محاولة للابتعاد عن القضايا الداخلية، كتبت صحيفة "كيهان" المقرّبة من المرشد الإيراني، في مقالها الافتتاحي أن الولايات المتحدة تريد عدم التطرق إلى "التحايل ورفع العقوبات" من خلال العودة إلى الاتفاق النووي. وبما أن حكومة إبراهيم رئيسي تركز على رفع العقوبات، فإن "فشل السيناريو الأميركي في فيينا متوقع من الآن".
على صعيد آخر أشارت صحيفة "تجارت" إلى الأزمة الاقتصادية في البلاد ونقلت تصريحات رئيس البرلمان، محمد باقر قاليباف، وعنونت بقوله: "تراجع ثقة الناس التحدي الحقيقي في البلاد"، وكتبت "امروز" الاقتصادية: "العقوبات ذريعة لتبرير كافة المعضلات في البلد"، وقالت "ثروت": "زيادة 27 في المائة في أسعار السلع الأساسية".
كما كتبت "اسكناس": "الوكالات الاقتصادية في الحالة الحمراء"، مشيرة إلى الوضع السيئ للأعمال والمشاغل الاقتصادية في البلاد والجمود الذي بات مسيطرا على الحياة الاقتصادية.
وفي شأن آخر، علقت عدة صحف مثل "آرمان ملي"، و"اطلاعات" على وفاة وزير الخارجية الإيراني السابق أردشير زاهدي، آخر سفير لإيران لدى الولايات المتحدة الأميركية وصهر محمد رضا بهلوي، شاه إيران السابق، عن عمر يناهز 93 عامًا في مونترو بسويسرا.
وربما يعود سبب اهتمام الصحف بخبر وفاة الوزير الإيراني في عهد الشاه إلى مواقف زاهدي في السنوات الأخيرة، حيث احتج على العقوبات الأميركية، وكذلك مواقف بعض المسؤولين الأميركيين بشأن إيران، وأشاد بقاسم سليماني، القائد السابق لفيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني.
وفي موضوع آخر علقت صحيفة "وطن امروز" الأصولية على خبر اعتقال عامل نظافة في منزل وزير الدفاع الإسرائيلي، بني غانتس، مؤخرًا للاشتباه في تقديمه معلومات لشخص على صلة بإيران.
وتفاخرت الصحيفة المقربة من الحرس الثوري الإيراني بهذا النفوذ، وعنونت بالقول: "وأقرب من هذا كذلك".

والآن يمكننا أن نقرأ تفاصيل بعض الموضوعات في صحف اليوم:

"شرق": حشود أهالي أصفهان الغفيرة حيّرت الجميع

علقت صحيفة "شرق" على الاحتجاجات الحاشدة التي شهدتها مدينة أصفهان يوم أمس الجمعة وذكرت أن هذه الحشود الغفيرة قد حيّرت الجميع بما فيها قوات الشرطة التي كانت مجرد متفرج على هذه المظاهرات التي نظمها المزارعون بالإضافة إلى باقي المواطنين في مدينة أصفهان.
وذكرت الصحيفة أن مظاهرات الأمس كانت عفوية وشهدتها كافة أطياف الشعب بعيدا عن التحزبات السياسية والفئوية، مضيفة أن المزارعين ومن انضم إليهم من المواطنين استطاعوا تنظيم مظاهرات منضطبة أكثر من المظاهرات التي تنظمها التيارات السياسية، حيث كانت الانتفاضة عفوية والمطالب واضحة ومنسجمة والتشكيلات مستقلة والجماهير مستعدة للتفاوض مع المسؤولين.
وختمت الصحيفة أن المواطنين والمزارعين لم يعودوا يثقون في وعود المسؤولين ولا يقبلون انتظار هذه الوعود والعلاجات المسكنة والمؤقتة.

"ستاره صبح": معالجة أزمة المياه في أصفهان عبر نقل مصانع الفولاذ إلى أماكن أخرى

قالت صحيفة "ستاره صبح" إن معالجة أزمة شح المياه في مدينة أصفهان أمر ممكن لكن شريطة أن يتم نقل مصانع الفولاذ مثل شركة "ذوب آهن" و شركة "فولاد مباركه" وباقي المصانع التي تستهلك نسبة كبيرة من المياه إلى أماكن أخرى، كما أكدت ضرورة منع زراعة الأرز بسبب ما تستهلكه من نسبة كبيرة من المياه مقارنة مع باقي الزراعات الأخرى.

"اعتماد": الاتفاق المؤقت هل هو فخ أم فرصة دبلوماسية؟

اجرت صحيفة "اعتماد" مقابلات صحافية مع عدد من المحللين والخبراء السياسيين حول احتمالية توصل أطراف الاتفاق النووي إلى اتفاق مؤقت يتم بموجبه رفع العقوبات بشكل مؤقت عن طهران.
وقال جاويد قربان أوغلي، للصحيفة إن الاتفاق المؤقت لن يعالج مشكلة إيران، مؤكدا أن البلاد تحتاج إلى تحديد الأهداف بشكل واضح حول ماهية المخرجات المطلوبة من الاتفاق النووي وأكد ضرورة تجنب التشويق وتحيير الطرف الآخر وكذلك الابتعاد عن المواقف المتشددة وغير العملية.
وفي المقابل أيد محللون آخرون امثال حسن بهشتي، في مقابلته مع الصحيفة الاتفاق المؤقت، وذكر أن من مزايا الاتفاق المؤقت هو تسهيل مسار العودة السريعة إلى الاتفاق النووي كما أنه تنفيذ عملي لفكرة "العودة إلى الاتفاق النووي خطوة مقابل خطوة"، كما ذكر سينا عضدي أن الاتفاق المؤقت سيعطي مزيدا من الفرص إلى الدبلوماسية لكي تتخذ الخطوات اللازمة في سبيل معالجة الأزمة.

"كيهان": مفاوضات فيينا القادمة محصورة في التفاوض لإلغاء العقوبات

أشار كاتب صحيفة "كيهان" في مقال له إلى طبيعة المفاوضات النووية وأكد أنها "مفاوضات لإلغاء العقوبات" وليست "مفاوضات نووية" كما تحاول الأطراف الغربية تسويق ذلك، معتقدا أن المفاوضات اللازمة حول الملف النووي قد تمت سابقا وتم التوقيع عليها، والمطلوب في مفاوضات فيينا القادمة هو "التفاوض من أجل إلغاء العقوبات" أساسا.
وأضاف الكاتب: "إذن ما ينتظر المفاوضات في 29 نوفمبر (تشرين الثاني) الجاري ليس تمرير نتائج الجولات السابقة من التفاوض بين حكومة روحاني وأطراف الاتفاق النووي، بل إنها تهدف "لبدء" المفاوضات من أجل إلغاء العقوبات وليس "استئناف" المفاوضات السابقة، مؤكدا أن طهران لا تعمل على عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي بل تريد مفاوضات حول إطار جديد لتنفيذ الاتفاق النووي السابق.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها