سياسة إيران الجديدة بشأن الاتفاق النووي: "حسن النية الأميركية والعمل الجاد قبل المفاوضات"

10/17/2021

قال وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، إن الشرط المسبق لمحادثات إحياء الاتفاق النووي هو "حسن النية والعمل الجاد من أميركا قبل المحادثات"، وسوف تستأنف طهران المحادثات من نقطة "خروج ترامب من الاتفاق، وليس أي شيء آخر".

وأشار علي رضا سليمي، عضو هيئة رئاسة البرلمان الإيراني، الأحد 17 أكتوبر(تشرين الأول)، إلى حضور وزير الخارجية الإيراني جلسة مغلقة للبرلمان للرد على أسئلة النواب حول مواصلة مفاوضات إحياء الاتفاق النووي، وقدم تقريراً حول تصريحاته في هذا الصدد.

وفي هذه الجلسة، شدد أمير عبد اللهيان على سياسة طهران المتمثلة في "العمل مقابل العمل"، في التعامل مع الولايات المتحدة، قائلاً: "إن الجمهورية الإسلامية ستفصل مسار المفاوضات النووية عن مسار اقتصاد البلاد ولن تجعل الاقتصاد مرتهناً للمحادثات بأي حال من الأحوال".

ويأتي تأكيد وزير الخارجية في حكومة إبراهيم رئيسي على عودة إيران إلى التزاماتها النووية شريطة رفع العقوبات الأميركية في الوقت الذي كررت فيه واشنطن، مراراً وتكراراً، أن إيران يجب أن تعود أولاً إلى التزاماتها النووية.

كما قال مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض، جاك سوليفان، في أبريل (نيسان) الماضي، إن العقوبات لن ترفع ما لم تمتثل إيران لالتزاماتها النووية بشكل كامل.

وتابع سوليفان أن "إطالة أمد وصول إيران إلى قنبلة نووية، وخفض مستوى وحجم تخصيب اليورانيوم" من بين القضايا التي يجب على إيران الالتزام بها.

وقد تم تعليق المفاوضات لإحياء ما يسمى الاتفاق النووي، والتي تم عقد 6 جولات منها حتى الآن، بناءً على طلب طهران، بعد فوز إبراهيم رئيسي في الانتخابات الرئاسية، في يونيو (حزيران) 2021، ولم يتم تحديد موعد لاستئنافها.

وفي غضون ذلك، يصر المسؤولون في الحكومة الإيرانية الجديدة على استئناف المحادثات "قريبًا".

إلى ذلك، نقل موقع "بوليتيكو" عن مسؤولين أوروبيين قولهم، اليوم الأحد، إن وفد الاتحاد الأوروبي أثناء زيارته لطهران، الأسبوع الماضي، فشل في إلزام المسؤولين في حكومة رئيسي بالعودة إلى محادثات إحياء الاتفاق النووي.

وقال جوزيف بوريل، منسق السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، في 15 أكتوبر (تشرين الأول) الحالي: "أفهم أن الحكومة الجديدة تحتاج إلى وقت لدراسة القضية وإكمال فريق التفاوض، لكن هذه الفترة انتهت والآن حان الوقت للعودة إلى المفاوضات".

وفي السياق، حذر وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، مؤخرًا، من انتهاء فرصة إيران للعودة إلى مباحثات إحياء الاتفاق النووي، قائلاً: "إننا نقترب أكثر فأكثر من النقطة التي لن يعود فيها مجرد الرجوع إلى الأحكام والإطار المنصوص عليه في الاتفاق النووي بالفوائد المتوخاة من ذلك الاتفاق".

ويأتي رفض إيران للعودة إلى طاولة المفاوضات مع تسارع الأنشطة النووية لطهران.
ووفقًا لتقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية في يونيو (حزيران) الماضي، فقد بلغ احتياطي إيران من اليورانيوم المخصب 16 ضعف الحد الأقصى المسموح به في الاتفاق بين طهران والقوى العالمية.

كما قال رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية في 9 أكتوبر (تشرين الأول) الحالي إن احتياطيات إيران من اليورانيوم المخصب بنسبة 20 في المائة، تجاوزت 120 كيلوغراماً.

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها