وسائل إعلام إسرائيلية: مقتل عميل المخابرات السورية والإيرانية في مرتفعات الجولان

10/17/2021

أفادت وسائل إعلام إسرائيلية عن مقتل مدحت صالح، الأسير الأمني الإسرائيلي السابق وعميل الاستخبارات السورية والإيرانية، في هضبة الجولان. فيما اتهم الإعلام السوري إسرائيل بـ"اغتياله".

وذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا)، السبت 16 أكتوبر (تشرين الأول)، أن مدحت صالح، النائب السابق في البرلمان السوري والسجين السابق في إسرائيل، قُتل برصاص القوات الإسرائيلية أثناء عودته إلى منزله، في هضبة الجولان.

وبحسب ما تم تداوله، فإن إطلاق النار وقع في قرية عين التينة السورية قرب الحدود مع إسرائيل.

ونقلت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية عن سكان محليين قولهم إن طائرات هليكوبتر وطائرات مسيرة كانت موجودة في المنطقة وقت وقوع الحادث، لكن لم يتضح ما إذا كان إطلاق النار من الحدود أم من السماء.

ووصفت الحكومة السورية مقتل صالح بأنه "عمل عدواني وإرهابي"، لكن إسرائيل امتنعت عن التعليق حتى الآن.

يذكر أن مدحت صالح (54 عاما) اعتقل عام 1985 بتهمة القيام بعمليات مناهضة لإسرائيل في مرتفعات الجولان، وعاد إلى سوريا عام 1998 بعد أن أمضى 12 عاما في سجون إسرائيل.

وكان صالح عضوًا في البرلمان السوري حتى عام 2005، عندما تم تعيينه مسؤولاً عن مرتفعات الجولان في حكومة بشار الأسد.

وأفادت مواقع إخبارية، أن مدحت صالح بدأ العمل مع النظام الإيراني بعد عودته إلى سوريا.

كما كتبت صحيفة "تايمز إسرائيل" أيضًا أن مقتل صالح يبدو مرتبطًا بجهود إسرائيل المستمرة لمنع إنشاء قاعدة حزب الله الإيراني اللبناني في مرتفعات الجولان.

وقال رئيس قسم الأبحاث في مركز "ألما" للأبحاث في إسرائيل لصحيفة "جيروزاليم بوست" إن صالح كان ناشطًا في المخابرات السورية ومتورطًا في تجنيد مصادر استخباراتية في إسرائيل.

وأضاف: "من المحتمل جداً أن يكون صالح متورطاً في هجوم على إسرائيل كان في مرحلة متقدمة".

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها