الرئيس الجديد لمنظمة الباسيج الإعلامية: خامنئي غير راض عن "الجبهة الإعلامية للثورة"

10/15/2021

قال عباس محمديان، الرئيس الجديد لمنظمة الباسيج الإعلامية في إيران، إن "الروحانيات تم نسيانها في وسائل الإعلام، وهذه الوسائل مقصرة في شرح مفهوم الولاية"، مضيفًا: "خامنئي غير راضٍ، ويشكو؛ لأن الجبهة الإعلامية للثورة لم تحقق توقعاته".

يشار إلى أن محمديان كان رئيسًا لمنظمة الباسيج الإعلامية في محافظة خراسان الرضوية، شمال شرقي إيران، لمدة 5 سنوات، ثم عُين رئيسا لمنظمة الباسيج الإعلامية في إيران يوم 11 أكتوبر (تشرين الأول) الحالي، من قبل حسين سلامي، قائد الحرس الثوري الإيراني.

وقال الرئيس الجديد لمنظمة الباسيج الإعلامية، مساء أمس الخميس، في اجتماع مع مديري مراكز خراسان الرضوية للباسيج الإعلامية: "توقعات المرشد خامنئي من جبهة إعلام الثورة لم تتحقق، وعبّر عن شكواه.. وهو ما يجعل مهمتنا ومسؤوليتنا أکبر، لذلك علينا أن نتحرك في سبيل إرضاء المرشد بخطط جديدة وتحديد خارطة طريق".

وأکَّد أن "الروحانيات منسية في وسائل الإعلام"، وأضاف: "إن وسائل الإعلام، بصفتها ممثلة للرأي العام، مقصرة في تبيين وإيضاح مفهوم الولاية"، وإن "الظروف والسياق في الإعلام يجب أن يكون من أجل تعزيز الروحانيات وتنميتها".

وأضاف محمديان أنه من أجل تهيئة الظروف لتعزيز الروحانيات، يجب وضع هذا الموضوع على جدول أعمال وزارة الثقافة والإرشاد، باعتباره مطلبًا جادًا. ومن المؤسف والمؤلم لجبهة الثورة إلغاء صفحة الشهداء في الصحافة مع ارتفاع سعر الورق من أجل خفض التكاليف.

کما قال غلام رضا سليماني، قائد قوات الباسيج في إيران، أمس الخميس 14 أکتوبر، إن "إيران الإسلامية تعرضت لبعض المشاکل اليوم، لكنها جزيرة آمنة ومستقرة في العالم"، مضيفًا: "ينوي العدو تحريف التاريخ بالأقمار الصناعية والفضاء الافتراضي وزعزعة إرادة الناس، لأنه يعلم أن أمل الشعب في المستقبل هو الذي أدى إلى انتصارنا".

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها