"دون محاكمة" .. الحكم على نازنين زاغري بالسجن عامًا

10/16/2021

قال حجت كرماني، محامي نازنين زاغري، إن الحكم بالسجن على هذه المواطنة الإيرانية البريطانية، لمدة عام، تم تأكيده من قبل محكمة الاستئناف.

وبحسب قناة "إمتداد" على التلغرام، فقد حكمت محكمة ابتدائية على السيدة زاغري بالسجن لمدة عام واحد ومنعها من مغادرة البلاد لمدة عام بتهمة ممارسة "أنشطة دعائية ضد النظام"، وأيدت محكمة الاستئناف الحكم دون جلسة محاكمة.
نازنين زاغري، سجينة مزدوجة الجنسية، اعتقلت في مطار طهران في مارس 2016 بتهمة "التجسس" في نهاية رحلة إلى إيران لزيارة عائلتها، وحُكم عليها بالسجن خمس سنوات. قبل بضعة أشهر، وعلى الرغم من انتهاء عقوبة السيدة زاغري، فتح النظام الإيراني قضية جديدة ضدها وحكم عليها بالسجن مرة أخرى.
وقال كرماني، محامي زاغري، السبت، 16 أكتوبر(تشرين الأول)، على الرغم من أنه لا يعتبر الحكم الصادر بحق موكلته يتوافق مع "المعايير القانونية والدينية"، إلا أنه "سيتم اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة".
كما غرد شقيق نازنين زاغري قائلاً: "محكمة الاستئناف لم تشكل عمليًّا".
وتضمنت لائحة الاتهام الجديدة ضد زاغري مشاركتها في مسيرة أمام السفارة الإيرانية بلندن عام 2009، بالإضافة إلى مقابلة مع شبكة "بي بي سي" الفارسية.
هذا ونفت نازنين زاغري جميع التهم، ووصفها زوجها، ريتشارد راتكليف، مرارًا، بأنها "رهينة" من قبل النظام الإيراني فيما يتعلق بقضية ديون الحكومة البريطانية لإيران.
وفي وقت سابق، عقب أنباء إعادة إدانة زاغري، قال رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون إنه لا ينبغي أن تظل في السجن بعد الآن.
وفي تقرير من 77 صفحة قدمه المجلس الدولي لإعادة تأهيل ضحايا التعذيب إلى وزارة الخارجية البريطانية في مارس الماضي، وصف بالتفصيل تعذيب القضاء الإيراني لنازنين زاغري خلال خمس سنوات في السجن.
وبحسب التقرير، قال الأطباء إن زاغري تعاني من "الاكتئاب الشديد واضطراب ما بعد الصدمة الحاد والمزمن واضطراب الوسواس القهري في السجن".
وخلص الأطباء أيضًا إلى أنه ليس لديها فرصة للعلاج حتى تعود إلى منزلها في المملكة المتحدة لتلقي العلاج.

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها