استمرار محادثات إحياء الاتفاق النووي خلال "الأيام المقبلة" في بروكسل

10/15/2021

أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية الخميس، 14 أكتوبر، أن طهران والاتحاد الأوروبي اتفقا على إجراء مزيد من المحادثات في بروكسل، مقر الاتحاد الأوروبي، حول استئناف المحادثات بشأن إحياء الاتفاق النووي لعام 2015.

ووصل منسق الاتحاد الأوروبي بشأن المحادثات النووية مع إيران، إنريكي مورا، إلى طهران يوم الخميس والتقى مع علي باقري، نائب وزير الخارجية للشؤون السياسية، في مبنى وزارة الخارجية بطهران.
وبحسب موقع وزارة الخارجية الإيرانية، فقد تم التأكيد خلال الاجتماع على تحسين العلاقات بين إيران والاتحاد الأوروبي، وتقرر أنه: "في المحادثات المقبلة في بروكسل، سيتم مناقشة الموضوعات والسياقات العملية لتوسيع العلاقات".
وذكرت وسائل إعلام إيرانية، أن رفع العقوبات عن إيران، والتطورات في أفغانستان، وكذلك العلاقات بين إيران والاتحاد الأوروبي، كانت ثلاثة مواضيع نوقشت خلال لقاء إنريكي مورا بعلي باقري.

وفي الوقت نفسه، نقلت بلومبرغ نيوز عن مصادر مطلعة قولها إن الاجتماع عقد للإعداد لعودة إيران إلى محادثات الاتفاق النووي.
وقبل وصوله إلى طهران، كتب مورا على حسابه على تويتر، في إشارة إلى الاجتماع مع مسؤولين حكوميين إيرانيين يوم الخميس، أنه سيؤكد على "ضرورة استئناف" محادثات فيينا.
ويوم الخميس بالتزامن مع صدور بيان الخارجية الإيرانية، قال المتحدث باسم جوزيف بوريل منسق السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، إنه ينتظر ردا من واشنطن وطهران لدعوة طرفي محادثات الاتفاق النووي لحضور اجتماع.
وتوقفت المحادثات في أعقاب الانتخابات الرئاسية الإيرانية لعام 2021، ولا يزال من غير المعروف متى ستستأنف.
وتقول حكومة إبراهيم رئيسي إنها ستعود إلى المحادثات، ولكن بعد مراجعة ما حدث في المحادثات السابقة.
من جهة أخرى، تشير الأنباء والتقارير إلى انتهاء صبر الأطراف المقابلة لإيران.
وقد حذر وزير الخارجية الأميركي أنطوني بلينكين يوم الأربعاء في لقاء نظيره الإسرائيلي من أن الولايات المتحدة مستعدة للنظر في "خيارات أخرى" إذا لم تنجح الدبلوماسية.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها