الخارجية الإيرانية: نبحث قضايا الإقليم مع الرياض.. ونسعى لعلاقة استراتيجية مع كابول باكو

10/11/2021

قال سعيد خطيب زاده، المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية: "نحن على اتصال بجميع الأطراف الأفغانية، بما في ذلك طالبان، لكن من السابق لأوانه مناقشة حكومة أفغانستان الشاملة".

تأتي هذه التصريحات في الوقت الذي دعا فيه المجتمع الدولي، بما في ذلك مسؤولون إيرانيون، في وقت سابق، إلى "حكومة شاملة" في أعقاب عودة ظهور طالبان في أفغانستان.

وأعلن خطيب زاده في مؤتمره الصحافي الأسبوعي، اليوم الاثنين 11 أكتوبر (تشرين الأول)، عن عقد أول لقاء بين وزيري الخارجية الإيراني والأفغاني افتراضيا، قائلاً: "قررنا أن نعقد اجتماعا في طهران بحضور الوزراء".

وفي إشارة إلى زيارة محافظ خراسان لأفغانستان، تابع المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية حديثه عن علاقات طهران مع كابول، قائلاً: "لدينا علاقات عامة وتجارية جيدة مع أفغانستان".

وأضاف: "من السمات التجارية للبلدين أنها تحظى بشعبية كبيرة. كما أن زيارة المحافظ تؤكد شعبية هذه العلاقات".

يذكر أن محافظ خراسان، محمد صادق معتمديان، سافر إلى أفغانستان مع وفد محلي يضم قائمقام تايباد، يوم الأحد 3 أكتوبر (تشرين الأول) الحالي، للقاء مسؤولي طالبان في مدينتي هرات وكابول.

إلى ذلك، أعلنت محافظة خراسان رضوي عن الاتفاق مع الجانب الأفغاني على "إنشاء سوق حدودية للبيع بالتجزئة على حدود دوغارون إسلام قلعة، وإقامة معرض خاص لإيران في هرات أو كابول، في حالة توفير الأمن والترتيبات اللازمة من الجانب الأفغاني".

وفي وقت سابق، بعد وقت قصير من استعادة طالبان للسلطة في أفغانستان، قال حسين سليمي، رئيس غرفة التجارة الإيرانية الأفغانية المشتركة، إن التجارة بين البلدين "توقفت".

العلاقات بين طهران وباكو "طبيعية"

ومن جهة ثانية، تناول المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية التوترات الأخيرة بين بلاده وجمهورية أذربيجان، قائلا: "العلاقات بين طهران وباكو طبيعية وليس من الطبيعي تعطيلها. ولدينا جميع مكونات العلاقة الاستراتيجية والشراكة الشاملة مع أذربيجان".

وبينما وردت تقارير الأسبوع الماضي عن إغلاق المجال الجوي الإيراني أمام الطائرات العسكرية الأذربيجانية، قال خطيب زاده إن "المجال الجوي والحدود مفتوحة".

وقد تصاعدت التوترات بين إيران وأذربيجان بعد اعتقال سائقي شاحنات إيرانيين من قبل سلطات أذربيجان، وفي هذه الأثناء، أجرى الجانبان عدة مناورات عسكرية.

هذا وقد أعلنت وزارة الدفاع الأذربيجانية، أمس الأحد، أن البحرية الأذربيجانية ستجري تدريبات عسكرية في بحر قزوين بداية من اليوم من الاثنين إلى بعد غد الأربعاء.

وتعليقا على هذه المناورات، قال خطيب زاده: "ليس لدينا مشكلة مع كل الأطراف التي تجري المناورة. المهم هو الوضع في المنطقة والاتفاقيات في بحر قزوين، ويجب على جميع الأطراف الانتباه لها".

وانتقد خطيب زاده المناورات العسكرية الأذربيجانية، وتابع: "في الشهر الماضي، أجريت 8 مناورات، معظمها استعراضية، وهذا ليس جيدا".

وبحسب هذا المسؤول الإيراني، كانت البلاد قد أبلغت أذربيجان، من قبل، عن تدريباتها على الحدود بين البلدين.

وفي المقابل، كان الرئيس الأذربيجاني إلهام علييف قد انتقد، في وقت سابق، مناورة الحرس الثوري على الحدود الإيرانية- الأذربيجانية.

"القضايا الثنائية والإقليمية" في المفاوضات مع السعودية

وحول المحادثات بين طهران والرياض في بغداد، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية: "تقرر أن لا تتم متابعة المحادثات بشكل علني".

وتابع حول عدد جلسات التفاوض: "تحدثنا إلى الرياض 4 مرات في بغداد. وكانت الجولة الأخيرة عندما كنا في نيويورك. وحتى الآن، تستمر هذه الاتصالات دون انقطاع".

وفيما يتعلق بمضمون المحادثات، قال خطيب زاده: "التركيز الرئيسي كان على القضايا الثنائية والإقليمية".

وبحسب بعض التقارير، فإن استئناف البعثات الدبلوماسية بين البلدين هو أحد الموضوعات الرئيسية في المحادثات بين طهران والرياض.

وقال خطيب زاده عن محادثات إحياء الاتفاق النووي، دون تحديد موعد محدد للجولة المقبلة من المحادثات: "لن نفوّت حتى ساعة بعد انتهاء عملية المراجعة الداخلية للاتفاق النووي".

وفي الوقت الذي تدعو فيه الولايات المتحدة والموقعون الآخرون على الاتفاق النووي إلى عودة إيران الفورية لطاولة المفاوضات، وعد المتحدث باسم وزارة خارجية إيران أن "الأيام المقبلة، ستشهد المزيد من النشاط".

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها