مشرعون أميركيون يدعون حكومة بايدن لتوفير "إنترنت غير خاضع للرقابة" للإيرانيين

10/12/2021

بعثت مجموعة من أعضاء الكونغرس الأميركي برسالة إلى وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، ووزيرة الخزانة جانيت يلين، دعوا فيها إدارة بايدن إلى توفير "أدوات جديدة لحرية التعبير" وإمكانيات الوصول الآمن للشعب الإيراني إلى المعلومات.

وأعرب هؤلاء المشروعون، من كلا الحزبين الأميركيين الرئيسيين في رسالة، أمس الاثنين 11 أكتوبر (تشرين الأول)، عن قلقهم إزاء انقطاع الإنترنت خلال الاحتجاجات الأخيرة في إيران، ودعوا الرئيس الأميركي إلى إجراء التغييرات اللازمة لـ"ضمان التدفق الحر للمعلومات" في إيران.
وجاء في الرسالة أن "الحملة المنهجية" للجمهورية الإسلامية الإيرانية بمنع الشعب الإيراني من الوصول إلى معلومات محايدة، من المرجح أن تتفاقم في حكومة إبراهيم رئيسي لأن لديه "سجلا موثقا من الانتهاكات الصارخة لحقوق الإنسان".
يشار إلى أن رسالة هؤلاء الأعضاء في الكونغرس الأميركي كتبت برئاسة جيري كونيلي الديموقراطي عن ولاية فرجينيا، والجمهوري عن ولاية بنسلفانيا برايان فيتزباتريك. كما دعمت اتحادية العلاقات العامة للأميركيين المنحدرين من أصول إيرانية، هذه الرسالة.
يذكر أن البرلمان الإيراني يعمل بشكل جدي خلال الأشهر الأخيرة على مشروع لتقييد الإنترنت في إيران، والذي يهدف إلى فرض المزيد من القيود على وسائل التواصل الاجتماعي الأجنبية.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها