على وقع احتجاجات ضد زيارته لبيروت.. وزير الخارجية الإيراني: لدينا مقترحات لمساعدة لبنان

10/7/2021

قال وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، لدى وصوله إلى بيروت، صباح اليوم الخميس 7 أكتوبر (تشرين الأول)، إن إيران تدعم لبنان بصوت عالٍ، ولديها "مقترحات أفضل وأحدث للمساعدة في كسر حصار الاقتصاد اللبناني".

وقبل يوم من زيارة عبد اللهيان للبنان، خرجت مظاهرة في بيروت احتجاجا على زيارته.
وأكد لدى وصوله بيروت أن إيران لن تترك لبنان وحده، و"ستبقى بقوة إلى جانب حلفائها في المنطقة"، في إشارة منه لإسرائيل
وأوضح أن إيران لديها "مقترحات أفضل وأحدث للمساعدة في كسر الحصار الاقتصادي اللبناني"، وستواصل القيام بهذا الأمر طالما رغب المسؤولون اللبنانيون في ذلك. ولم يقدم الوزير الإيراني إيضاحات أكثر في هذا الصدد.
والتقى أمير عبد اللهيان في مستهل زيارته الرئيس اللبناني ميشال عون.
وبالتزامن مع هذه الزيارة، عبرت قافلة وقود أخرى أرسلتها إيران إلى حزب الله في لبنان الحدود السورية إلى الأراضي اللبنانية، اليوم الخميس.
وكانت ثالث سفينة وقود إيرانية متجهة للبنان قد وصلت إلى سوريا أمس الأربعاء.
ويتم إرسال الوقود المرسل من إيران إلى لبنان عبر الصهاريج، لمنع فرض عقوبات على لبنان من قبل الولايات المتحدة.
وقد وصف رئيس الوزراء اللبناني الجديد، نجيب ميقاتي، نقل الوقود من إيران بتنسيق من حزب الله، بأنه "انتهاك للسيادة الوطنية".
في غضون ذلك، احتج عدد من الشخصيات السياسية على هذه الخطوة، وأعربوا عن قلقهم بشأن العقوبات الأميركية على لبنان.
كما احتج عشرات اللبنانيين، بينهم أعضاء في الأحزاب السياسية اللبنانية، الأربعاء، على زيارة حسين أمير عبد اللهيان لبيروت، واصفين إياها بأنها جزء من مشروع إيران للتسلل إلى لبنان.
من جهة أخرى، قال نجيب ميقاتي، خلال زيارة وزير خارجية إيران لبيروت، لشبكة "سكاي نيوز" العربية إنه وقع مشروع قانون لإلغاء الحصانة عن جميع المتهمين بالتورط في الانفجار المروع في مرفأ بيروت.
وشدد رئيس الوزراء اللبناني على أنه سيعلن موقف لبنان في لقاء مع وزير الخارجية الإيراني، مضيفا: "ندعو إيران إلى الالتزام بعلاقات حسن الجوار مع جيرانها، وعدم القيام بأي عمل عدائي".
ووردت أنباء في الأيام الأخيرة عن ضغوط على القاضي (في ملف انفجار المرفأ) من قبل حزب الله اللبناني.
وطالب القاضي في هذه القضية برفع الحصانة عن نائبي البرلمان المنتمين إلى حزب الله، وأصدر مذكرة توقيف بحق رئيس الوزراء اللبناني السابق حسان دياب.
وبحسب وزارة الخارجية الإيرانية، سيلتقي حسين أمير عبد اللهيان برئيس مجلس النواب اللبناني، ووزير الخارجية، وعدد من الفصائل الفلسطينية الموجودة في البلاد.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها