طهران وسول تتبادلان استدعاء السفراء عقب تصريحات الرئيس الكوري الجنوبي عن "خطورة إيران"

Thursday, 01/19/2023

تصاعد التوتر الدبلوماسي بين طهران وسول وتفجرت أزمة بينهما، واستدعت إيران وكوريا الجنوبية سفيري البلدين إلى وزارتي خارجيتهما، وذلك بعد تصريحات الرئيس الكوري الجنوبي عن "خطورة إيران".

وأعلنت وكالة أنباء كوريا الجنوبية الرسمية "يونهاب" أنه تم استدعاء سفير إيران في سول إلى وزارة الخارجية الكورية.

كما كتب المتحدث باسم وزارة الشؤون الخارجية في كوريا الجنوبية ليم سو سيوك، أن تشو هيون دونغ، المساعد الأول لوزير الخارجية في هذا البلد، اتصل بسعيد بادامشي شبستري، سفير إيران في سول، وأكد من جديد موقف بلاده من تصريحات رئيس كوريا الجنوبية الأخيرة بشأن إيران.

يذكر أنه خلال رحلته الأخيرة إلى الإمارات العربية المتحدة، وصف رئيس كوريا الجنوبية، يون سوك يول، النظام الإيراني بأنه "العدو وأنه أكبر تهديد للإمارات".

ويتمركز جنود من كوريا الجنوبية في دولة الإمارات العربية المتحدة، واعتبر يون أن أوضاع الإمارات وكوريا الجنوبية متشابهة، حيث يواجه كل منهما أعداء في شمال بلادهما.

كما أفادت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية "إرنا" يوم الأربعاء 18 يناير (كانون الثاني)، أنه تم استدعاء سفير كوريا الجنوبية إلى وزارة الخارجية الإيرانية بعد تصريحات للرئيس الكوري الجنوبي أدلى بها في الإمارات.

ووفقًا لهذا التقرير، فقد ادعى مسؤولو وزارة خارجية الإيرانية خلال هذا الاستدعاء أن طهران لها "علاقات ودية مع معظم دول الخليج"، وأضافوا: "تصريحات الرئيس الكوري تعتبر تدخلاً في هذه العلاقات الودية وتضعف السلام والاستقرار في المنطقة".

يشار إلى أن علاقات سول مع طهران، باستثناء قضية حجب 7 مليارات دولار في البنوك الكورية بسبب العقوبات الأميركية، كانت تعتبر في العادة طبيعية وبعيدة عن التوتر.

ومع ذلك، في السنوات الأخيرة، استولى الحرس الثوري الإيراني على ناقلة نفط كورية جنوبية لفترة.

يشار إلى أن يون سوك يول ليس أول زعيم لبلد آسيوي يتخذ مواقف علنية ضد النظام الإيراني.

وتأتي تصريحات رئيس كوريا الجنوبية، التي ربما تعتبر نوعا من التحول في سياسة بلاده تجاه النظام الإيراني، في وقت أثار فيه البيان المشترك لرئيس الصين، في وقت سابق، خلال رحلته للمنطقة، غضب النظام الإيراني.

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها