دعم عالمي لانتفاضة الشعب الإيراني ومواصلة الجهود لمنع إعدام المتظاهرين

Wednesday, 12/28/2022

يتسع الدعم الدولي للمحتجين في إيران، وتتواصل المواقف والجهود الدولية للتعامل مع مخاطر إعدام المتظاهرين المسجونين، في الوقت الذي تتصاعد فيه السياسات القمعية للنظام الإيراني ضد انتفاضة الشعب.

وكتب المبعوث الأميركي الخاص لشؤون إيران، روبرت مالي، على تويتر: "عشرات الإيرانيين معرضون لخطر الإعدام لمشاركتهم في الاحتجاجات. وكثير منهم يقولون إنهم تعرضوا للتعذيب لانتزاع الاعترافات واتهموا بارتكاب جرائم تتعلق بالأمن القومي في محاكم ثورية لا تسمح لهم باختيار محام".

وقال السيناتور الجمهوري، بوب مينينديز، أيضا: "الدعم الدولي لاحتجاجات إيران آخذ في الازدياد. أنا فخور بوقوفي مع العالم إلى جانب المحتجين الإيرانيين من أجل "المرأة، الحياة، الحرية".

في غضون ذلك، استدعى وزير الخارجية الإيطالي أنطونيو تاجاني، سفير إيران في هذا البلد، رضا صبوري، احتجاجًا على تصرفات النظام الإيراني "غير المقبولة" في قمع انتفاضة الشعب. ومن المقرر أن يتوجه سفير إيران إلى هذه الوزارة يوم الأربعاء.

من ناحية أخرى، احتشدت مجموعة من الإيرانيين المقيمين في ألمانيا أمام وزارة خارجية هذا البلد مساء الثلاثاء، وهتفوا باسم مهسا أميني ومن قتلوا وأعدموا في الاحتجاجات التي عمت البلاد ودعموا المتظاهرين في إيران.

وفي فرنسا، وبعد الحملة التي أطلقها الإيرانيون والناشطون في هذا البلد لدعم المحتجين المسجونين، تبنى 109 من أعضاء الجمعية الوطنية ومجلس الشيوخ في هذا البلد الرعاية السياسية لـ 91 محتجًا مسجونًا. 58 من هؤلاء السجناء معرضون لخطر الإعدام.

هذا وأعادت الممثلة الفرنسية، جولييت بينوش، نشر صورة ترانه عليدوستي وكتبت: "أفكر في كل الفنانين الإيرانيين والنساء والرجال الذين تعرضوا للسجن وسوء المعاملة. عار على النظام الإيراني هذه الإعدامات. عار على قلة الرحمة والفهم. إيران تلد حقبة جديدة ولا عودة للوراء.

وأضافت بينوش: "القوة المخزية لن تنتصر أبدا، والذكاء سينتصر، وإيران مليئة بالذكاء والمتعلمين والشجعان للغاية. نحن نراقبكم. نحن نعرف كفاحكم. ولن ننساكم".

وقالت الممثلة الفرنسية: ""كم من الوقت تستغرق حاجة الرجل المجنونة إلى السلطة لإيقاف الألعاب التي تكلف حياة الرجال والنساء؟ الحرية للمرأة في إيران. الحرية والحق في الاختيار للحياة".

في غضون ذلك، تتواصل ردود الفعل على انتحار طالب إيراني في فرنسا احتجاجًا على قمع انتفاضة الشعب الإيراني.

وأعلن ممثلو ادعاء مدينة ليون الفرنسية، بدء التحقيق في أنباء انتحار هذا الطالب الإيراني البالغ من العمر 38 عامًا واسمه محمد مرادي.

وقبل هذا الإجراء، أعلن مرادي في مقطع فيديو أنه ينتحر للفت أنظار الدول الأوروبية والغربية لقمع الاحتجاجات في إيران.

وقد عثر رجال الإنقاذ على جثة محمد مرادي على ضفاف نهر رون في مدينة ليون، لكن جهود إحيائه باءت بالفشل.

وبعد نشر نبأ وفاة محمد مرادي، نظمت مجموعة من الإيرانيين والناشطين في مدينة ليون الفرنسية مسيرة تخليدًا لذكراه على ضفاف نهر رون في هذه المدينة وألقوا الزهور وسط النهر.

وردًا على نبأ انتحار هذا الطالب الإيراني، قال حامد إسماعيليون: "الموت يمكن أن يكون سبيلًا للنضال، الموت يمكن أن يكون خيارًا، لكننا متفائلون اليوم أكثر من أي وقت مضى. إنه صعب وطويل، لكنه ممكن. كنت أتمنى أن أتحدث إليك قبل اتخاذك هذا القرار وأخبرك أننا سنهزمهم. يا أسفا على حياتك العزيزة".

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها