متخطيا 42 ألفا.. "التومان الإيراني" يواصل انهياره ويسجل انخفاضا تاريخيا أمام الدولار

Tuesday, 12/27/2022

واصلت أسعار العملات الأجنبية والذهب في إيران ارتفاعها القياسي أمام العملة الإيرانية، حيث سجل سعر الدولار في السوق الحرة رقما قياسيا جديدا، اليوم الثلاثاء 27 ديسمبر (كانون الأول)، وتخطى الـ42 ألف تومان.

وبحسب الأسعار المنشورة على موقع "بن بست" الإيراني، الذي يعمل في مجال معاملات سوق العملات والمسكوكات الذهبية، فقد تم تداول كل دولار بسعر 42160 تومان، فيما تم تداول اليورو على 44915 تومان في إيران.

ويأتي هذا بينما تخطى سعر الجنيه الإسترليني أمس الاثنين، لأول مرة، حاجز 50 ألف تومان، وتم تداوله اليوم الثلاثاء بقيمة 50760 تومان.

ويظهر استمرار الاتجاه المتصاعد بأسعار الدولار في إيران أن اجتماع البرلمان الإيراني يوم الأحد الماضي مع المسؤولين الاقتصاديين في حكومة إبراهيم رئيسي لم يسفر عن أي نتائج.

وجاء اجتماع البرلمان الإيراني مع هؤلاء المسؤولين وسط انهيار غير مسبوق للعملة الإيرانية، حيث وعد المسؤولون الإيرانيون في الاجتماع، مجددا، باحتواء الأسعار و"تحسين" سوق العملة الأجنبية، كما اعتبروا الاحتجاجات الشعبية بأنها السبب وراء ارتفاع الأسعار.

وزعم رئيس البرلمان الإيراني، محمد باقر قاليباف، أن بلاده "لا تواجه مشكلة في عملية التصدير الخاصة بها في توفير النقد الأجنبي" ويجب فقط القيام بـ"رقابة ميدانية وتنظيم سوق العملة الأجنبية".

من جهته، قال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، علي بهادري جهرمي، في تصريحات له حول ارتفاع أسعار الدولار إلى أكثر من 40 ألف تومان: "مثلما كانت الاضطرابات الأخيرة مؤقتة، فإن هذه الزيادة في أسعار العملة الصعبة مؤقتة أيضا لنفس السبب وهي ناجمة عن ضغوط وعمليات تهدف تأجيج الأسواق".

وكتبت وكالة أنباء العمال الإيرانية "إيلنا"، اليوم الثلاثاء، أن "ارتفاع أسعار الدولار" سيؤثر على شريحة العمال في المجتمع ومعيشتهم، وأن أسعار السلة الغذائية للأسر وصلت إلى 5 ملايين و300 ألف تومان.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها