رئيسة البرلمان الأوروبي: لن نتفاعل مع السلطات الإيرانية "حتى إشعار آخر"

Tuesday, 11/22/2022

أعلنت رئيسة البرلمان الأوروبي، روبرتا ميتسولا، تعليق الاتصال المباشر بين وفود ولجان البرلمان الأوروبي مع نظرائهم في إيران "حتى إشعار آخر" وقالت لمحتجي الانتفاضة الشعبية في إيران: "نحن معكم وسنظل معكم".

وذكرت أن قطع العلاقات جاء ردًا على عقوبات إيران ضد أعضاء البرلمان الأوروبي، وطالبت السلطات الإيرانية بالإنهاء الفوري لـ "القمع العنيف" للمتظاهرين.

وأضافت: "البرلمان الأوروبي يعارض بشدة عقوبة الإعدام والقمع العنيف للاحتجاجات المشروعة"، وأضافت أن هذه الهيئة التشريعية في الاتحاد الأوروبي "لا تتجاهل من يراقبنا من شوارع إيران".

وقالت وزارة الخارجية الإيرانية، في 26 أكتوبر، إنها ستعاقب بعض المؤسسات والأفراد في الاتحاد الأوروبي بحجة "دعم الإرهاب" لأنها تسببت في "انتهاك حقوق الإنسان ضد الشعب الإيراني".

وخلال قمع الانتفاضة الثورية للإيرانيين بعد مقتل مهسا أميني على يد شرطة الأخلاق، وصف المسؤولون الإيرانيون المحتجين بـ "الإرهابيين" ونسبوا مقتل بعض المعارضين والأطفال لهم.

وشجعت كلمات ميتسولا الداعمة للانتفاضة الشعبية الإيرانية النواب الحاضرين في البرلمان. كما نشرت مقطع فيديو لشعار "المرأة، الحياة، الحرية" باللغة الفارسية على تويتر.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها