خاص لـ"إيران إنترناشيونال": ألمانيا تستدعي السفير الإيراني لديها للمرة الثانية

Friday, 10/28/2022

تفيد المعلومات التي تلقتها "إيران إنترناشيونال" بأن الخارجية الألمانية استدعت السفير الإيراني في برلين، أمس الخميس، فور استدعاء سفيرها في طهران إلى الخارجية الإيرانية.

وكانت طهران قد استدعت السفير الألماني عقب تصريحات المسؤولين الألمان بدعم الاحتجاجات العارمة للشعب الإيراني.

وقد اتهم مساعد وزير الخارجية الإيراني، علي باقري كني، خلال لقائه السفير الألماني في طهران هانز-أودو موتسل، اتهم أميركا والدول الأوروبية بدعم "أعمال إرهابية".

وكان المتحدث باسم الخارجية الألمانية قد قال يوم الاثنين الماضي إن بلاده استدعت السفير الإيراني في برلين على خلفية قمع الاحتجاجات في إيران.

وأعلنت وزيرة الخارجية الألمانية، أنالينا بيربوك، أول من أمس الأربعاء، أن بلادها تدرس تقييد إصدار تأشيرات لجوازات السفر الخدمية والدبلوماسية لطهران، كما تسعى إلى تعزيز مشاريعها في مجال حماية حقوق الإنسان في إيران.

وقالت إن بلادها تدعم تبني قرار قوي في مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، وإلى أن يتم إنشاء آلية في الأمم المتحدة، فإن ألمانيا ستدعم المنظمات غير الحكومية في توثيق وجمع الأدلة على الجرائم.

يشار إلى أنه بعد اندلاع الانتفاضة الشعبية في إيران، انطلقت حملة على الإنترنت موجهة إلى قادة مجموعة الدول السبع، طالبتهم بطرد سفراء إيران وممثليهم في المنظمات الدولية في هذه الدول.

وكان الاتحاد الأوروبي قد أعلن في 17 أكتوبر (تشرين الأول) الحالي، عن فرض عقوبات على 15 فردًا وكيانا إيرانيا على خلفية مقتل الشابة مهسا أميني، وقمع الاحتجاجات في إيران.

وطالت عقوبات الاتحاد الأوروبي "شرطة الأخلاق" الإيرانية، ورئيسها محمد رستمي، وكذلك رئيس فرع طهران بـ"شرطة الأخلاق"، أحمد ميرزائي.

كما أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية أن بلاده بالتعاون مع دول أوروبية أخرى، ستستمر في معاقبة المزيد من المسؤولين الإيرانيين المتورطين في القمع، وذلك في إشارة إلى قمع المتظاهرين في تجمعات الذكری الأربعين لمقتل مهسا أميني، وفي المقابل فرض النظام الإيراني عقوبات علی "راديو فرنسا".

ومن جانبها، كانت وزارة الخارجية البريطانية قد أعلنت سابقا عن فرض عقوبات على "شرطة الإرشاد"، وكذلك على غلام رضا سليماني، رئيس قوات الباسيج في الحرس الثوري الإيراني، وحسن كرمي، قائد القوات الخاصة بالشرطة، وحسين أشتري، القائد العام للشرطة في إيران.

وكانت واشنطن قد اعتمدت سابقا عقوبات مماثلة أيضا.

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها