أعضاء "الشيوخ الأميركي" لـ "إيران إنترناشيونال": ندعم احتجاجات الشعب الإيراني

Thursday, 09/29/2022

أكد عدد من أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي، جمهوريين وديمقراطيين، في مقابلات مع "إيران إنترناشيونال"، في معرض تضامنهم مع المحتجين الإيرانيين، على ضرورة دعم حكومة بايدن احتجاجات الشعب الإيراني‌.

وقال السيناتور الديمقراطي بوب مينينديز لـ "إيران إنترناشيونال": "لا أعتقد أن أميركا مستعدة [لسقوط النظام الإيراني]. آمل أن نستعد وأن تكون خططنا والتزاماتنا البديلة جاهزة، لأننا خسرنا في "الثورة الخضراء"، والآن علينا أن نكون مستعدين لهذا الوضع".

كما قال السيناتور الجمهوري ميت رومني لـ "إيران إنترناشيونال": "أنا بالتأكيد أؤيد الاحتجاجات الشعبية في إيران. لا أعتقد أن التفاوض مع طهران للتوصل إلى اتفاق نووي فكرة جيدة. إيران طرف سيئ ومنحهم المزيد من الموارد وتخفيف العقوبات سيكون خطأ كبيرا".

وأضاف السيناتور الجمهوري مايك روندز في مقابلة خاصة: "سابقا ثار الإيرانيون وغيروا نظامهم. هذه إحدى الطرق القليلة لإجراء تغيير حقيقي. إذا كان الناس يريدون تغيير النظام فإن أميركا سترحب بقرارهم، لكن الإيرانيين هم صانعو القرار النهائيون".

وفي مقابلة مع "إيران إنترناشيونال"، قال توم تيليس، السيناتور الجمهوري الأميركي، في إشارة إلى جهود إدارة بايدن لإحياء الاتفاق النووي: "لماذا يعتقدون أنه من الحكمة القيام بشيء يقوي النظام الإيراني، بدلاً من مساندة الشعب الإيراني الذي يريد التغيير؟".

كما صرح السيناتور الجمهوري تومي توبرفيل في مقابلة خاصة: "لست متفاجئًا من قيام النظام الإيراني بقمع المحتجين في هذا البلد، لأنهم ديكتاتوريون. لسنا بحاجة للعودة إلى المفاوضات مع إيران. لديهم مشاكلهم الخاصة الآن وعليهم حلها".

وقال السيناتور الجمهوري بات تومي لـ "إيران إنترناشيونال": "يجب على إدارة بايدن أن تدعم بقوة وبشكل واضح المتظاهرين الإيرانيين الذين يسعون فقط إلى حقوقهم الإنسانية الأساسية. لا أعتقد أنه من الممكن التوصل إلى اتفاق نووي عملي مع هذا النظام، ولا أوافق على جهود إدارة بايدن في هذا الأمر".
كما رحب السيناتور الديمقراطي كريس فان هولين، بأي إجراء من جانب إدارة بايدن لفرض عقوبات ضد المتورطين في قمع الاحتجاجات السلمية، قائلا: "قمع المتظاهرین بوحشية من قبل النظام الإيراني هو انتهاك صارخ لحقوق المرأة وحقوق الإنسان".

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها