بعد مواصلته الإضراب عن الطعام.. والدة ناشط إيراني مسجون تطالب بمساعدة دولية لإنقاذ ابنها

Wednesday, 09/14/2022

في الوقت الذي يتواصل فيه إضراب الناشط المدني الإيراني، بهنام موسيوند، عن الطعام حذرت والدته من سوء الحالة الجسدية لابنها في السجن، وطلبت المساعدة من المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان للمرة الثانية.

ونشرت والدة موسيوند مقطع فيديو قصيرًا على مواقع التواصل الاجتماعي وقالت: "بهنام في حالة سيئة، ويقول الأطباء إنه إذا لم يُركب له المصل اليوم أو غدًا، فسوف يدخل في غيبوبة".

ودخل بهنام موسيوند، منذ 31 أغسطس (آب)، في إضراب عن الطعام مرة أخرى بعد نقله إلى سجن درجائي شهر، على الرغم من تدهور حالته البدنية، ودخل الآن إضرابه عن الطعام في اليوم الرابع عشر.

وقبل أيام قليلة، جلس والدا موسيوند أمام سجن "رجائي شهر" احتجاجًا على رفض سلطات السجن معالجة ابنهما.

وفي الوقت نفسه، تم نشر مقطع فيديو لوالدي موسيوند على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث كانا يقفان أمام سجن "رجائي شهر"، احتجاجًا على لا مبالاة مسؤولي السجن بحالة ابنهما، وعدم الاهتمام بخطاب المدعي العام في هذا الصدد.

وقد حذرت حملة حقوق الإنسان في إيران من الخطر على حياة بهنام موسيوند، معربةً عن قلقها الشديد من تكرار "جريمة مقصودة" أخرى في سجون إيران، وطالبت بالإفراج الفوري وغير المشروط عن موسيوند، وتوفير الظروف الطبية لهذا الناشط السياسي.

يذكر أنه في سبتمبر (أيلول) 2019، حكمت محكمة الثورة بطهران على موسيوند بالسجن لمدة 6 سنوات، 5 سنوات منها قابلة للتنفيذ، بسبب اتهامات مثل "التجمع والتواطؤ بقصد العمل ضد أمن البلاد"، وممارسة "نشاط دعائي ضد النظام".

وحتى الآن، فقد العديد من السجناء، بمن فيهم السجناء السياسيون في إيران، حياتهم بسبب رفض السجن تقديم العلاج الطبي في الوقت المناسب.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها