اعتقال 14 بهائيًّا وحكم بالسجن 83 عامًا بحق 25 آخرين بدعوى نشر معتقداتهم في إيران

Thursday, 09/01/2022

تم اعتقال 14 بهائيًّا في مدينة قائمشهر بمحافظة مازندران شمالي إيران، بالتزامن مع تأكيد الحكم بالسجن 83 عامًا بحق 25 بهائيًّا في محافظة فارس جنوبي إيران.

وذكرت وكالة "هرانا"، التي تغطي شؤون حقوق الإنسان في إيران، أن 5 مواطنين بهائيين من ساري و7 بهائيين من قائمشهر، اعتقلوا مساء الأربعاء في منزل المواطن مُجير صميمي أحد المواطنين البهائيين في قائمشهر.

ووفقًا لهذا التقرير، بالإضافة إلی مجير صميمي، فقد تمّ اعتقال بسیر صمیمي، ومهسا فتحي، وسامیة قلي ‌نجاد، ونكار دارابي، وهنكامه علي بور، وأفنانه نعمتیان، وماني قلي ‌نجاد، ونازنین کلي، وسام صمیمي، وبیتا حقیقي وأنیس سنایي.

وفتشت القوات الأمنية بعد ذلك منزل المواطنة بيتا حقيقي، واعتقلت ساناز حكمت شعار، وكلبن فلاح من منزليهما.

وبحسب هذا التقرير فقد تم نقل هؤلاء المواطنين البهائيين إلى مخابرات مدينة "ساري" بعد اعتقالهم.

كما أفادت وكالة "هرانا" يوم الأربعاء أن محكمة استئناف محافظة فارس حكمت على 25 من المواطنين البهائيين بما مجموعه 83 عامًا من السجن والنفي داخل البلاد وحظر مغادرة إيران.

وقد ذكرت محكمة استئناف محافظة فارس أن هؤلاء الأشخاص متهمون "بعقد اجتماعات ودروس دعائية أحيانًا بحضور المسلمين ونشر المعتقدات البهائية".

كما أشارت هذه المحكمة إلى کلام روح الله خميني، مؤسس النظام الإيراني الحالي، إذ وصف المواطنين البهائيين بأنهم "أعضاء حزب سياسي".

وکانت القوات الأمنية قد هاجمت في الثاني من أغسطس منازل للبهائيين في قرية روشنكوه في محافظة مازندران، شمالي إيران، ودمرت بعضها.

بالإضافة إلى الضغوط المتزايدة على المواطنين البهائيين في إيران، حدثت في السنوات الأخيرة زيادة في حالات مصادرة ممتلكاتهم لصالح "لجنة تنفيذ أمر الإمام".

كما يُمنع البهائيون من دخول الجامعة، وفي اختبار دخول الجامعات هذا العام، مُنع عدد من المواطنين البهائيين من مواصلة تعليمهم تحت مسميات مختلفة، بما في ذلك "نقص في الملف".

يذكر أن النظام الإيراني الذي قمع بشكل منتظم البهائيين في إيران منذ بداية تأسيسه، دأب على اتهام هؤلاء المواطنين بـ "التجسس" و"الارتباط بإسرائيل".

ويقول قادة البهائيين المنفيين إن المئات من أتباع هذه الديانة قد سُجنوا وأُعدموا منذ ثورة عام 1979.

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها