بايدن: نفذنا الهجمات الأخيرة في سوريا لحماية مواطنينا ومنع العدوان الإيراني على قواتنا

Friday, 08/26/2022

أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن أن الولايات المتحدة قصفت الجماعات المدعومة من إيران في سوريا، يوم الثلاثاء، لحماية المواطنين الأميركيين، ومنع المزيد من الهجمات من قبل إيران والميليشيات التابعة لها على القوات والمنشآت الأميركية.

ففي رسالة إلى رئيسة مجلس النواب الأميركي، نانسي بيلوسي، أشار بايدن إلى أن الضربات الأميركية الأخيرة استهدفت منشآت كانت ميليشيات تابعة للحرس الثوري الإيراني في سوريا تستخدمها لتنفيذ هجمات ضد القوات الأميركية.

وقال رئيس الولايات المتحدة إن أسلحة مثل الطائرات المسيرة والصواريخ ومعدات المدفعية كانت موجودة في هذه المنشآت.

وأشار بايدن إلى أن الميليشيات التابعة للحرس الثوري هاجمت مواقع أميركية في العراق وسوريا خلال الأشهر الستة الماضية، قائلًا إن هذه الهجمات تعرض حياة القوات الأميركية والتحالف الدولي ضد داعش للخطر.

وذکر بايدن أن الهجمات الأميركية الأخيرة تمت على أساس مبدأ الدفاع عن النفس ووفقًا للقوانين الدولية وميثاق الأمم المتحدة، وأكد أن الولايات المتحدة مستعدة لاتخاذ الإجراءات اللازمة والمناسبة ضد أي تهديدات أخرى أو هجمات ضد قواتها.

كما أعلنت القيادة المركزية الأميركية، في بيان باللغتين الفارسية والإنجليزية، أنه ردا على الهجمات الصاروخية الأربعاء على قاعدتين عسكريتين أميركيتين في سوريا، هاجمت قوات القيادة المركزية الأميركية الميليشيات التابعة لإيران، ما أسفر عن مقتل أربعة أشخاص وتدمير سبع قاذفات صواريخ.

وقال قائد القيادة المركزية الأميركية، إريك كوريلا، في هذا البيان: "سنرد بشكل مناسب على الهجمات التي تُشن ضدنا، لن تضرب أي جماعة قواتنا مع الإفلات من العقاب، سنتخذ كل الإجراءات اللازمة للدفاع عن شعبنا".

وقد بدأت الجولة الجديدة من الهجمات المضادة للقوات الأميركية والقوات التابعة لإيران، يوم الإثنين، 15 أغسطس / آب، بعد أن هاجمت عدة طائرات مسيرة لقوات مدعومة من إيران في سوريا قاعدة التحالف الدولي لمكافحة الإرهاب في سوريا.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها