المؤسسات الأمنية الإيرانية تزيد من ضغطها على السينمائيين الموقعين على بيان "ضع سلاحك"

Wednesday, 08/17/2022

أبلغت مصادر مطلعة "إيران إنترناشيونال" أن ضغوط المؤسسات الأمنية الإيرانية على السينمائيين الذين وقعوا على بيان "ضع سلاحك" قد ازدادت.

وبحسب الأنباء التي تلقتها "إيران إنترناشيونال"، فقد هددت وزارة المخابرات والأمن بوزارة الإرشاد السينمائيين بأنهم إذا لم يسحبوا توقيعاتهم، فسيتم منعهم من العمل، ومنعهم من مغادرة البلاد.

وقد طلبت الجهات الأمنية من هؤلاء المصورين أن يعلنوا أن توقيع هذا البيان تم بضغط من مصطفى آل أحمد ومحمد رسول آف.

وبحسب هذا التقرير، وتحت تهديد قوات الأمن، سحب نحو 15 شخصًا حتى الآن توقيعاتهم من هذا البيان، بمن فيهم بوران درخشنده، ومحسن أمير يوسفي، وعبد الله باكيده.

وقالت مصادر "إيران إنترناشونال"، إنه تم إبلاغ 10 من صانعي الأفلام الوثائقية بمنعهم من المغادرة.

ومن بين الأشخاص الذين لن يُسمح لهم بالعمل، ترانه عليدوستي، وهايده صفي ياري، ونويد محمد زاده، وفرشته حسيني، وسعيد روستايي.

في غضون ذلك، وبحسب هذه المصادر المطلعة، فإن ما قاله محمد خزاعي، رئيس منظمة السينما، من أن قائمة الأشخاص المحظورين من العمل ستعلن بحلول الأسبوع المقبل، هي فرصة للموقّعين لسحب توقيعاتهم.

وكان نحو 200 من رواد السينما قد طالبوا، في يونيو (حزيران) من هذا العام، في بيان بعنوان "ضع سلاحك"، في إشارة إلى الاحتجاجات في عبادان، جنوب غربي إيران، عقب انهيار برج "ميتروبول" واحتجاجات أخرى في جميع أنحاء البلاد، طالبوا القوات العسكرية التي تقوم بقمع المواطنين بالتوقف عن قمع المتظاهرين ووضع أسلحتها على الأرض.

بعد ذلك انتشرت أنباء عن ضغوط على السينمائيين للتراجع عن هذا البيان، واعتقال رسول آف وآل أحمد.

ضغوط على الموقعات على بيان "800 امرأة"

كما اشتدت الضغوط على السينمائيات اللاتي وقعن على بيان "800 امرأة" في الأيام الأخيرة.

وبعد نشر روايات عن التحرش الجنسي ببعض ممثلات السينما في إيران، أصدرت أكثر من 800 امرأة عاملة في السينما بيانًا احتجاجًا على "انتشار العنف والتحرش الجنسي في السينما الإيرانية".

وقالت غزالة معتمد، مصممة مواقع العرض السينمائي وإحدى الموقعات على هذا البيان، في مقابلة مع صحيفة "شرق" يوم الأربعاء 17 أغسطس (آب): "لقد تعرضنا لضغوط من بعض الأشخاص الذين أصروا على عدم نشر مثل هذا البيان، وأن نستمر في التفاوض مع دار السينما والسماح لهم بحل هذا الأمر باستخدام الأساليب القديمة".

وقالت الفنانة هانية توسلي وموقّعة أخرى على هذا البيان، في مقابلة مع صحيفة "شرق" حول هذا العمل الذي تقوم به الممثلات: "كان هناك تيار يقول إنه يجب علينا حل المشكلة بيننا".

وكان المنتج السينمائي، حسين فرحبخش، قد دعا في وقت سابق إلى "جلد" 800 ممثلة سينمائية طالبن بوقف "العنف والتحرش والابتزاز الجنسي"، وقال إن "جريمة نشر الدعارة أكبر من الدعارة نفسها".

في السنوات الأخيرة، وبعد موجة من الفضائح على وسائل التواصل الاجتماعي، تم أيضًا اتهام بعض الشخصيات الإيرانية الشهيرة بالاعتداء الجنسي.

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها