مغردون ينتقدون حديث "نصر الله" عن نفط إيران.. ويسخرون من مسؤول وصف طهران بـ"القوة العظمى"

8/1/2022

قال حسن نصر الله، الأمين العام لحزب الله اللبناني، لشبكة "الميادين": "أنا مستعد لجلب النفط الإيراني إلى لبنان مجانًا إذا قبلت الحكومة اللبنانية"، مضيفًاأن حزب الله والحرس الثوري الإيراني ساعدا الفلسطينيين من خلال إنشاء غرفة عمليات مشتركة.

وعلى صعيد داخلي، قال بهرام ستاري، مساعد محافظ "لرستان" غربي إيران، حول إنجازات حكومة إبراهيم رئيسي خلال العام الأول من الحكم: "على الصعيد العالمي أخرجت حكومة رئيسي البلاد من حالة رد الفعل التي كانت تتسم بها سابقًا، إلى حالة جعلتها تصبح إحدى القوى العظمى في العالم".

وفي شأن آخر، قال الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، تعليقًا على العقوبات وأثرها على الإيرانيين: إن "الشعب الإيراني يعلن صراحة أنه يُمكن إفشال أثر العقوبات من خلال المقاومة، ولهذا فإننا نرى- لزامًا علينا- تنفيذ رغبة الشعب وإرادته، والوقوف في وجه تطاول المتطاولين، ومواجهة النظام السلطوي (أميركا)"، مضيفًا: "نحن نفخر بقدراتنا العسكرية".

وفي موضوع منفصل، دافع ممثل المرشد في محافظة "خوزستان" جنوب غربي إيران، عن الإنجاب وضرورة زيادة السكان، مشددًا على ضرورة عدم التقاعس في هذا الموضوع بحجة الأزمات الاقتصادية، وقال في هذا السياق: "على كل أسرة أن تنجب على الأقل 4 أطفال، وإذا حدث ذلك فإن العديد من المشكلات سوف تُحل".

وقد أثارت هذه التصريحات تعليقات المغردين الإيرانيين عبر النسخة الفارسية لـ"إيران إنترناشيونال"، على النحو الآتي:

نصر الله: مستعد لجلب النفط الإيراني إلى لبنان بالمجان

هاجم مغردون إيرانيون حسن نصر الله، الأمين العام لحزب الله اللبناني، بعد تصريحاته الأخيرة حول استعداده لجلب النفط من إيران إلى لبنان مجانًا، كما هاجم مغردون قادة إيران الذين سمحوا لنصر الله بأن يتجرأ ويصرح بمثل هذه التصريحات، وأكدوا أن النظام في إيران بات يكرّم الإرهابيين أمثال نصر الله، ويهين شعبه في الداخل ويتركه يغرق يومًا بعد آخر في مستنقع الفقر والحرمان والتخلف.

وكتب المغرد (كيان خاكسر)ساخرًا: "بكل تأكيد هذا سيتم؛ لأن المال مالهم والنفط نفطهم، ونحن مجرد طرف يحتفظ بالأمانة. لا يجب أن نقول النفط الإيراني بل نفط حزب الله، نحن فقط نحتفظ به ونسلمه لهم عندما يحتاجون إليه. شعبنا ليس مهما، المهم أن يكون حزب الله بخير وسلامة".

في حين غرّدت (آتي) وكتبت: "منذ 43 سنة وهم ينهبون ويسلبون خيراتنا، ويبعثون جنودهم إلى إيران لقتل الناس في التظاهرات والاحتجاجات". كما غرّد (علي كبير) وكتب: "نعم! لقد أصبحت إيران دار الأيتام للشيعة الإرهابيين في لبنان! تعسًا للملالي الذين يقدمون قُوت الإيرانيين ومصدر رزقهم إلى الإرهابيين الذين لا يشبعون ولا ينقضي نهمهم، لا حدود لخيانة إيران والإيرانيين من هؤلاء الملالي".

أمّا "شهريان" فعلّقت قائلة: "هذه الجملة الوحيدة من نصر الله تكفي لإدانة الجمهورية الإسلامية في أية محكمة بالعالم".

مسؤول إيراني: حكومة رئيسي أخرجت البلاد من حالة الانفعال وجعلتها قوة عظمى

وفي شأن داخلي، سخر مغردون من تصريحات بهرام ستاري، مساعد محافظ "لرستان" غربي إيران، حول إنجازات حكومة "رئيسي" خلال العام الأول من الحكم، حيث ادعى أن الحكومة أخرجت البلاد من حالة الانفعال التي كانت تتسم بها سابقًا، إلى حالة جعلتها تصبح إحدى القوى العظمى في العالم.

وكتب المغرد صاحب حساب (HDjazeb): "أيدرك هؤلاء ماذا يقولون؟ قوة عظمى! أية قوة هذه؟ أيها الأبله لا تتكلم بهذا الشكل، ستجعل العالم يسخر منّا جميعًا". كما كتبت صاحبة حساب (بنت كوروش): "هل أنتم قوة عظمى؟! ألأنكم ترافقون بوتين في جرائمه بسوريا والآن تدعمونه في أوكرانيا؟! نحن نشعر بالعار لأنكم تنتمون معنا إلى وطن واحد، أيها المجرمون القتلة! أين كانت إيران وأين أصبحت تحت قيادتكم وحكمكم أنتم أيها الفسدة الإرهابيون؟!".

رئيسي: الشعب الإيراني يؤمن أن المقاومة سوف تُفشل العقوبات

كما هاجم مغردون الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي، بعد أن ادعى أن الشعب الإيراني يريد المقاومة في وجه الولايات المتحدة، ويعلن بشكل صريح فاعلية المقاومة في إبطال أثر العقوبات، زاعمًا أن حكومته تريد تنفيذ رغبة الناس وإرادتهم في الوقوف بوجه أميركا.

وكتب المغرد (كورش كيان) ردا على "رئيسي": "أيُّ شعب هذا الذي تتكلم عنه؟! هل الناس ترضى أن تعاني وتعيش في العذاب لكي يتنعم الملالي وأبناؤهم في خيرات إيران؟ مقاومة مِن أجل مَن؟ من أجل بقاء النظام الفساد للملالي؟ لقد استيقظ الناس وأصبحوا واعين".

في حين كتب (رضا): "أيُّ شعب هذا الذي طلب منكم أن تصروا على غبائكم وحمقكم وتجعلوا 85 مليون إنسان يعيشون في فقر وشقاء؟!". فيما كتب صاحب حساب (تايمر): "صدق بالفعل! إنَّ الناس ومِن خلال التزامها الصمت والسكوت يعطون هذه الموافقة".

ممثل خامنئي في "الأهواز": على كل أسرة إنجاب 4 أطفال لحل مشكلات البلاد

كما وصف مغردون تصريحات ممثل المرشد في محافظة "خوزستان" جنوب غربي إيران، عن الإنجاب وضرورة زيادة السكان بـ"الفراغ" و"الغباء غير المحدود" من رجال الدين المقربين من النظام الذين يتكلمون في قضايا لا يقبلها عقل ولا يستسيغها فهم، إذ يطالبون الإيرانيين بزيادة الإنجاب في وقت يكدح الناس على توفير قوت يومهم، ويعجزون عن تلبية الحاجات الأساسية لأسرهم الحالية، فكيف يطالبهم بزيادة عدد أفراد الأسرة وتحمل ضغوط مضاعفة في ظل أوضاع اقتصادية مأساوية؟!

وكتبت المغردة (باران) ردا على تصريحات ممثل خامنئي: "نعم تريدونهم ينجبون الأولاد لكي تقتلوهم في الشوارع، أو تلقوا بهم في سجونكم، أو يبحثوا ليل نهار في النفايات لسد جوعهم!". كما كتب (محسن تنها): "زيادة الإنجاب تعني زيادة الجياع وعمالة الأطفال، فأية مشكلات تُحل إذًا؟ عجبًا! يا رجل أشبعوا 85 مليون إنسان يعيشون تحت حكمكم، ولبّوا حاجاتهم في التعليم والعمل، ثم حدثنا عن هذا الهراء".

أحدث الأخبار

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها