بعد فشل محادثات الدوحة.. مشاورات أميركية- عمانية- إسرائيلية حول وضع الاتفاق النووي

7/31/2022

ناقش وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكين، ونظيره العماني بدر بن حمد بن حمود البوسعيدي، ووزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس. ناقشوا الوضع الحالي لمحادثات إحياء الاتفاق النووي، بعد فشل جولة المفاوضات الأخيرة في الدوحة.

وقال وزير الدفاع الإسرائيلي ، بيني غانتس، أمس السبت، إنه أجرى محادثات مع وزير الخارجية الأميركي بشأن "الضغط المستمر على إيران للتفاوض من أجل التوصل إلى اتفاق نووي".

وأضاف وزير الدفاع الإسرائيلي أن الجانبين ناقشا أيضًا تداعيات رحلة جو بايدن الأخيرة إلى الشرق الأوسط وسبل تعزيز التعاون العسكري.

ومن جهتها، أعلنت وزارة الخارجية العمانية عن محادثات أنطوني بلينكين مع وزير خارجية مسقط حول آخر التطورات في مفاوضات إحياء الاتفاق النووي.

يذكر أنه في وقت سابق، بحث حسين أمير عبد اللهيان، وزير خارجية إيران، مع نظيره القطري، آخر التطورات في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية، بما في ذلك الاتفاق النووي وكأس العالم.

وفي غضون ذلك، أفادت صحيفة "وول ستريت جورنال"، نقلاً عن العديد من المسؤولين الغربيين رفيعي المستوى، بأنه لم يتم إحراز أي تقدم في المفاوضات الأخيرة مع إيران فيما يتعلق بإحياء الاتفاق النووي، وليس هناك احتمال لعقد المزيد من الاجتماعات.

إلى ذلك، غردت السفارة الألمانية في طهران برسالة للسفير دعما لموقف مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي. وكتبت: "حان الوقت الآن لإنقاذ الاتفاق النووي. ومن مسؤوليتنا المشتركة استعادة هذا الاتفاق المهم. يجب اتخاذ القرارات الآن".

وأكد جوزيف بوريل، مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، في مقال على موقع الاتحاد الأوروبي على الإنترنت، أن النص الجديد الذي قدمه بوصفه ميسرا لصفقات المفاوضات، يتضمن تفاصيل مفصلة حول رفع العقوبات وكذلك خطوات إيران للعودة إلى الاتفاق النووي.

وأكد أن هذا النص هو أفضل صفقة ممكنة، "ولا أرى أي بديل آخر شامل أو فعال متاحا".

تأتي جهود إحياء الاتفاق النووي، في حين أعلنت قناة "بيسيم جي ميديا" التلغرامية المقربة من استخبارات الحرس الثوري الإيراني، عن متابعة "مشروع عماد السري للغاية" في منشأة فوردو النووية. لصنع أول رأس حربي نووي، وأنه في حال وقوع هجوم محتمل على منشأة نطنز فسيتم تنفيذ هذا المشروع.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها