قناة مقربة من الحرس الثوري الإيراني تعلن عن مشروع "سري للغاية" لصنع قنبلة ذرية

7/30/2022

أعلنت قناة تلغرام مقربة من استخبارات الحرس الثوري الإيراني، عن متابعة "مشروع عماد السري للغاية" في منشأة فوردو النووية، لصنع أول رأس حربي نووي، وأن هذا المشروع سيدخل حيز التنفيذ في حال وقوع هجوم محتمل على منشأة نطنز.

وقد أعدت قناة "بيسيم جي ميديا"، المقربة من استخبارات الحرس الثوري، مقطع فيديو يتم الحديث فيه عن خطة لصنع قنبلة ذرية في منشأة فوردو النووية تحت الأرض في حال وقوع هجوم على موقع نطنز النووي.

وبحسب مزاعم هذا الفيديو، فقد أطلقت إيران سلسلة من أجهزة الطرد المركزي المتطورة من طراز IR-6 في منشآت فوردو تحت الأرض، والتي يمكن أن "تحول برنامج إيران النووي إلى برنامج أسلحة نووية في غمضة عين".

وحاولت هذه القناة التلغرامية أن تنسب مزاعمها إلى تقارير وكالات الاستخبارات الغربية.

وفي هذا التقرير، يُزعم أن وكالة المخابرات البريطانية قد أعلنت أن إيران لديها ما يكفي من المواد لصنع قنبلة ذرية.

وبحسب هذا التقرير فإن مهمة منشأة فوردو هي "تنفيذ مشروع الهروب النووي المعروف بمشروع (عماد)، في حال تعرضها لهجوم من الغرب".

وكان رئيس وزراء إسرائيل السابق، بنيامين نتنياهو، قد كشف عن وجود مثل هذا المشروع لأول مرة عام 2018، أثناء عرض الوثائق المسروقة من "شور آباد"، لكنه قال إن هذا المشروع "بقي مجمداً عام 2013".

وأضاف: "يمكننا الآن أن نثبت أن مشروع (عماد) كان برنامجًا شاملاً لتصميم وصنع واختبار الأسلحة النووية، وأن إيران تحتفظ بالمواد المتعلقة بهذا المشروع في السر حتى تتمكن من تطوير أسلحة نووية في الوقت الذي تختاره".

زيادة التخصيب مع مفاوضات عقيمة لإحياء الاتفاق النووي

في حين أن المفاوضات لإحياء الاتفاق النووي لم تنته بعد، فقد كثفت إيران أنشطتها في مجال تخصيب اليورانيوم.

وفي غضون ذلك، قال كمال خرازي، رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية الإيرانية ومستشار علي خامنئي، في مقابلة إعلامية يوم 17 يوليو (تموز)، إن إيران لديها القدرات الفنية لصنع قنبلة نووية، لكنها لا تنوي القيام بذلك.

وقبل ذلك، لم ينف رئيس هيئة الطاقة الذرية الإيرانية، محمد إسلامي، إمكانية التخصيب بمستوى صنع القنبلة، وقال إن قرار تخصيب اليورانيوم بنسبة 90 في المائة يعتمد على رأي "السلطات ذات الصلة".

وقبل ذلك، أعلنت السلطات الإسرائيلية أنها تحتفظ بالحق في اتخاذ أي إجراء لمنع برنامج إيران النووي. كما أجرت إسرائيل تدريبات على هجوم محتمل على المنشآت النووية الإيرانية.

إلا أن قناة "بيسيم جي" أعلنت أن منشأة فوردو مقاومة لأي هجوم، حتى القنابل النووية، و"تم فيها تجهيز كل البنى التحتية اللازمة لهروب نووي".

ووفقًا لهذا التقرير، فإن منشأة نطنز النووية "ضعيفة للغاية" مقابل أي هجوم، ولكن في حالة وقوع هجوم على هذه المنشأة، فإن منشأة فوردو تحت الأرض "ستنفذ مشروع هروب نووي بمفردها في فترة زمنية قصيرة".

وزعمت هذه القناة التلغرامية أيضًا أن إيران يمكن أن "تحول نيويورك إلى أطلال جهنمية" باستخدام الصواريخ البالستية العابرة للقارات.

وقبل يومين من هذا التقرير، كتبت صحيفة "زود دويتشه" الألمانية أنه إذا قامت إيران بزيادة التخصيب إلى أكثر من 90 في المائة في غضون أسابيع قليلة، فسيكون لديها ما يكفي من المواد لصنع قنبلة. وبحسب هذه الصحيفة، لا يمكن تقليص التقدم التقني لهذا البرنامج.

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها