تعرُّض رجل دين إيراني لهجوم بسكين خلال كلمة له في "كرج" غرب طهران

7/29/2022

بحسب وكالة أنباء "إرنا" الإيرانية، فقد أعلن مرتضى موسوي، مساعد قائد شرطة البرز، أن رجل دين طُعن بسكين من قِبل شخص في أثناء إلقاء كلمة له بمدينة "كرج"، وتم نقله إلى المستشفى، مضيفًا أن الجاني اعتقل في نفس الحفل، وسُلّم للجهات القضائية.

وبعد ساعات من تصريحات مساعد قائد شرطة البرز، أوضح علي علي أكبري، مدير العلاقات العامة في أوقاف البرز، خلال مقابلة مع وكالة أنباء "إرنا"، أن اسم رجل الدين هو "مجتبى حسيني"، وأن المعتدي شخص "إيراني على ما يبدو" قال في اعترافه الأولي: "إنه صاحب الإمام المهدي الموعود"!

وأضاف علي أكبري أن هذا الشخص "حاول بالفعل قطع أسلاك الشبكة الصوتية للحفل، وكان يبحث عن الاهتمام، وهاجم رجل الدين بالتخطيط المسبق"، مشيرًا إلى أن
حالة حسيني "جيدة".

وفي الآونة الأخيرة، تم نشر المزيد من الأخبار في أجزاء مختلفة من إيران مقارنة بما قبل الهجوم على رجال الدين.

وأفادت وسائل إعلام إيرانية، في مطلع أبريل، أن إمام مسجد في أصفهان تعرّض لهجوم من قِبل سائق دراجة نارية مجهول بسلاح ناري.

وفي أبريل من هذا العام، قتل اثنان من طلاب السنة "كنبد كاووس" بأسلحة نارية، وأُعلن أن الدافع وراء هذا الهجوم کان "شخصيا".

وبعد أيام قليلة، تعرّض ثلاثة من رجال الدين لهجوم بسكين في ضريح "مشهد"، وقتل اثنان منهم. وتم إعدام منفذ هذا الهجوم في 20 يونيو (حزيران) الماضي.

وفي نفس السياق، علّق محمد تقي فاضل ميبُدي، عضو جمعية مدرسي حوزة قم، في وقت سابق، بأن العديد من الطلاب نادرًا ما يظهرون في التجمعات العامة بملابسهم الخاصة؛ بسبب سماعهم "مضايقة أو شتم" من الناس.

وفي عام 2016، كتب موقع "خبر أونلاين" في تقرير بعنوان "مکانة رجال الدين ومتاعبهم": "لقد تضاءلت كرامة رجال الدين ومکانتهم التقليدية اليوم مقارنة بالأمس... وجزء منه نتيجة أداء النظام".

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها