استمرار التغييرات في الحرس الثوري الإيراني.. وتعيين رئيس جديد لجهاز حماية الاستخبارات

6/27/2022

استمرارا لمسلسل التغييرات الجديدة في أجهزة الاستخبارات والأمن التابعة للحرس الثوري الإيراني، أصدر المرشد الإيراني، علي خامنئي، قرارا بتعيين مجيد خادمي رئيسا جديدا لجهاز حماية استخبارات الحرس الثوري.

وأفاد موقع "دفاع برس"، اليوم الاثنين 27 يونيو (حزيران)، بأن خادمي كان يشغل قبل هذا منصب رئيس استخبارات وزارة الدفاع الإيرانية.

ويأتي هذا التعيين الجديد بعد أيام من تعيين محمد كاظمي رئيسا لاستخبارات الحرس الثوري، خلفا لحسين طائب.

وبحسب وسائل الإعلام الإيرانية، فإن جهاز حماية استخبارات الحرس الثوري الإيراني، يعمل على "مكافحة التجسس داخل الحرس الثوري، ومنع اندساس التيارات التي تتعارض مع سياسة الحرس، ومنع تسريب المعلومات السرية خارج الحرس الثوري، والرقابة السياسية- الأمنية على قادة وموظفي هذه المؤسسة".

وتؤكد وسائل الإعلام الإيرانية أن جهاز حماية استخبارات الحرس الثوري الإيراني يعمل في إطار تسلسل هرمي مستقل ويخضع بشكل مباشر للمرشد الإيراني، علي خامنئي.

يشار إلى أنه بعد يومين من إقالة حسين طائب من رئاسة استخبارات الحرس الثوري، تم أيضا عزل إبراهيم جباري، قائد فيلق "ولي الأمر" الذي يتولى مسؤولية حماية خامنئي بعد 12 عاما في منصبه هذا، وتم تعيين حسن مشروعي فر خلفا له.

وتأتي هذه التغييرات الجديدة في استخبارات الحرس الثوري بعد ورود تقارير حول دور هذا الجهاز في التخطيط لاغتيال مواطنين إسرائيليين في تركيا وكذلك التهديدات الإعلامية حول احتمال قتل حسين طائب من قبل إسرائيل.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية في الأسابيع الماضية عن مسؤولين أمنيين في إسرائيل قولهم إن إيران توظف عصابات إيرانية وتركية لاستهداف مواطنين إسرائيليين في تركيا.

وأكدت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن هذه الهجمات تم التخطيط لها من قبل منظمة استخبارات الحرس الثوري برئاسة طائب.

كما تأتي هذه التغييرات الجديدة في الأجهزة الأمنية بعد انتشار ملف صوتي من اجتماع حضره محمد علي جعفري، قائد الحرس الثوري السابق، وصادق ذو القدر نيا، المساعد الاقتصادي السابق في الحرس الثوري، والذي كشف فسادا واسعا في الحرس الثوري وبلدية طهران.

ويظهر الملف الصوتي أيضا الدور المباشر لمحمد باقر قاليباف، عمدة طهران السابق ورئيس البرلمان الحالي، وكذلك قاسم سليماني القائد السابق لفيلق القدس، وجمال الدين آبرومند، المساعد التنسيقي السابق في الحرس الثوري، وحسين طائب، الرئيس السابق لاستخبارات الحرس الثوري الإيراني.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها