تشاؤم أعضاء مجلس الشیوخ بعد لقاء روبرت مالي بشأن المحادثات النووية مع إيران

6/16/2022

أعرب أعضاء مجلس الشيوخ الأميركي عن تشاؤمهم بشأن آفاق المحادثات النووية مع إيران وذلك بعد اجتماع لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ مع المبعوث الأميركي الخاص لشؤون إيران، والاستماع إلى إيضاحاته حول الأمر.

وقد ناقش ممثل الولايات المتحدة الخاص بشؤون إيران، روبرت مالي ومنسق البيت الأبيض للشرق الأوسط وشمال إفريقيا، بريت ماكغورك، في اجتماع أمس الأربعاء مع أعضاء لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ، عملية مفاوضات إحياء الاتفاق النووي.

وحسبما أفادت "بوليتيكو" نقلاً عن أعضاء في مجلس الشيوخ الذين حضروا هذا الاجتماع: "ناقش الاجتماع مجموعة من الخيارات المستقبلية للبرنامج النووي الإيراني، بما في ذلك إيجاد قنوات دبلوماسية أخرى وتشديد العقوبات على طهران والتعاون مع شركاء الولايات المتحدة في المنطقة".

وقال العضو الديمقراطي في مجلس الشيوخ الأميركي، كريس كونز، بعد هذا الاجتماع إن "إيران رفضت تقديم تنازلات معقولة للعودة إلى الاتفاق النووي. أعتقد أن مطالبهم وأفعالهم مقلقة للغاية ولست متفائلاً بشأن الطريق إلى الأمام".

كما وصف السيناتور الجمهوري تيد كروز الاجتماع مع الممثل الأميركي الخاص لشؤون إيران بأنه "مقلق للغاية" ووصف نهج إدارة بايدن تجاه النظام الإيراني بأنه "کارثة محضة".

وقال السيناتور الجمهوري جيم ريش بعد الاجتماع: "بالإضافة إلى الهجمات المتكررة على قواتنا ومنشآتنا الدبلوماسية، نشرت إيران فرق اختطاف واغتيال للإسرائيليين، لم يعد بإمكاننا تجاهل سلوك هذا النظام وعلينا إيقاف المفاوضات لإحياء الاتفاق النووي".

وصرح السيناتور الجمهوري ماركو روبيو لـ "إيران إنترناشيونال": "لا أنوي الحديث عن هذا الاجتماع السري، لكن كما قلت مرات عديدة، أعتقد أن الاتفاق مع القيادة الإيرانية الحالية غير مقبول".

وقال السيناتور الديمقراطي كريس مورفي لـ "إيران إنترناشيونال" قبل الاجتماع: "بدون اتفاق، لا توجد وسيلة لحماية الولايات المتحدة ومنع إيران من حيازة سلاح نووي".

وأشار مورفي إلى أن تحرك دونالد ترامب لسحب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي أدى إلى التطور السريع للبرنامج النووي الإيراني، فأصبح لدی طهران وقود كافٍ لصنع قنبلة ذرية، وشدد على أن الولايات المتحدة يجب أن تعود إلى الاتفاق النووي في أسرع وقت ممكن".

في غضون ذلك، قال داني دانون، سفير إسرائيل السابق لدى الأمم المتحدة، لـ "إيران إنترناشيونال": "إن إسرائيل مصممة على عدم السماح لإيران بامتلاك أسلحة نووية، حتى لو لم يساعد حلفاؤها".

وقال وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد في مؤتمر صحافي، مشددا على ضرورة إعادة جميع العقوبات المفروضة على إيران: "حان الوقت لإعادة ملف إيران النووي إلى مجلس الأمن الدولي".

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها