رغم تهديدات الأمن.. أكثر من 70 سينمائيًا إيرانيًا ينضمون إلى الموقعين على بيان "ضع سلاحك"

6/1/2022

بعد يوم من تهديد السينمائيين الإيرانيين الموقعين على بيان "ضع سلاحك" من قبل السلطات الإيرانية والأجهزة الأمنية؛ انضم أكثر من 70 سينمائيًا إيرانيًا إلى الموقعين على هذا البيان.

وأعلن المخرج السينمائي الإيراني الشهير محمد رسول آف على "إنستغرام" أن أكثر من 70 سينمائيًا قد انضموا إلى الموقعين.
ومن بين الموقعين الجدد على البيان المخرج الإيراني الشهير مسعود كيميائي.

كما انضمت إلى الموقعين على هذا البيان مجموعة من السينمائيات، بما في ذلك: نكين أمين زاده، وبريسا بروين نيا، وهانية توسلي، وترانه عليدوستي، ونازنين فراهاني، ومرضية وفامهر.

ومن بين السبعين الموقعين على البيان: أمين جعفري، وماني حقيقي، وسيامك كاشف آذر، ومسعود كرامتي، وبوريا نوري، وكيارش أسدي زاده، ومجيد بيل افكن.

وفي إشارة إلى الاحتجاجات في عبادان وغيرها من الاحتجاجات في جميع أنحاء إيران، دعت مجموعة من السينمائيين (100 سينمائي) في بيان بعنوان "ضع سلاحك"، صدر في 29 مايو (أيار)، القوات العسكرية التي قمعت الشعب إلى إلقاء أسلحتها.

ومن الموقعين الآخرين على هذا البيان كل من: فرشته صدر عرفايي، وسامان سالور، وعلي مصفا، ومجتبى ميرتهماسب، وتهمينه ميلاني، وحسن برزيده جعفر بناهي، وبوران درخشنده، وماجد برزكر، ورضا درميشيان، ومحمد رسول آف، وكتايون رياحي.

وأعلن محمد رسول آف، الثلاثاء، أن "اتصالات مكثفة بدأت من قبل مختلف المؤسسات مع الموقعين على هذا البيان، والضغط لسحب التوقيعات أو مقابلة وكالات الأنباء لإبطال البيان، وأن هذه الاتصالات والضغوط مستمرة بقوة".

وقبل ذلك بيوم، أشار وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي، محمد مهدي إسماعيلي، ضمنا إلى البيان، قائلًا: "سنتعامل مع من يريد مواجهة الحرس الثوري، وأفراد الأمن ببيانات لا قيمة لها وتصريحات وهمية".

في غضون ذلك، نسب موقع "سينما برس" الإلكتروني، التابع للنظام، البيان إلى "إيران إنترناشيونال"، واتهم الموقعين بـ"الحرابة".

كما أعلنت وكالة "مهر" للأنباء التابعة لمنظمة الدعاية الإسلامية، ووكالة أنباء "تسنيم" التابعة للحرس الثوري، أن بعض الموقعين على البيان سحبوا توقيعاتهم.

من جهة أخرى، حذرت مجموعة من الفنانين المنفيين، في بيان مؤيد لاحتجاجات الشعب الإيراني، القوى القمعية وطالبتها بإلقاء أسلحتها والانضمام إلى الشعب قبل مواجهة "نار غضب الشعب"، وفي نفس الوقت دعت الزعماء الأوروبيين إلى إنهاء "التهدئة مع النظام الإيراني وآلة الدعاية التابعة له".

ووقع هذا البيان مجموعة من الفنانين في المنفى، منهم هما اسكندري، ونيكزاد نجومي، ومصطفى عزيزي، وكامران ملك مطيعي، ومهدي موسوي، وفاطمة اختصاري، وطاهرة عبدلي، وسعيد رضا زاده، ورضا عقيلي، ورضا زواري، ونازاين افتخاري، وميلاد كركين، وإيمان رضائي، وأذين ساداتي وأزيتا شش بلوكي، وسينا ممتحن.

وفي وقت سابق، انتقد اتحاد كتاب إيران في بيان له قمع احتجاجات خوزستان: "يمكن سماع الحقائق من أفواه المفجوعين الذين انخرطوا في أعمال إزالة الأنقاض والإغاثة، وكذلك في الاحتجاجات وفضح الفساد، وهم تحت نيران الرصاص والهراوات والغاز المسيل للدموع".

كما أعربت الممثلة السينمائية زهرا أمير إبراهيمي عن تعازيها لأهالي عبادان، بعد حصولها على جائزة أفضل ممثلة في مهرجان "كان" السينمائي عن دورها في فيلم "العنكبوت المقدس".

كما أعرب سعيد رستائي، مخرج "إخوان ليلى"، عن تعاطفه ودعمه لأهالي عبادان.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها