"الخارجية الأميركية": نتضامن مع المحتجين الإيرانيين وحقهم في التجمع السلمي وحرية التعبير

6/1/2022

دعا المتحدث باسم الخارجية الأميركية، نيد برايس، النظام في طهران إلى احترام حق الإيرانيين في التجمع السلمي وحرية التعبير، وذلك في معرض الحديث عن تضامنه مع المحتجين هناك.

وقال برايس في مؤتمر صحافي يوم الثلاثاء تعليقًا على شعار المتظاهرين الذين هتفوا "عدونا هنا، يقولون أميركا كذبا": "نحن نتضامن معكم، إننا نقف مع الشعب الايراني الذي يريد أن تسمع أصواته".

وأضاف: "ندعو النظام الإيراني إلى احترام حق الشعب في التظاهر السلمي وعدم قمع مطالبه الأساسية".

وردا على سؤال حول استمرار الجمود في محادثات فيينا، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية: "نحن مستعدون لوضع اللمسات الأخيرة على الاتفاق النووي مع إيران على الفور، ولكن في النهاية يجب عليها التخلي عن مطالبها التي لا يتضمنها هذا الاتفاق ومواصلة المفاوضات بشكل جيد".

وقال: "إذا اتخذت طهران القرار السياسي بالتركيز على الاتفاق النووي، فلا يزال الاتفاق متاحًا".

وأضاف برايس ردا على سؤال بشأن التقرير الجديد للوكالة الدولية للطاقة الذرية بخصوص الأنشطة النووية الإيرانيّة: "يتعين على إيران التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية دون تأخير".

وفي إشارة إلى أن الولايات المتحدة على اتصال وثيق مع مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن قضية إيران، قال برايس: "الولايات المتحدة بالتعاون مع شركائها في الوكالة الدولية للطاقة الذرية اتخذت أكثر الإجراءات فعالية لمنع الأنشطة النووية الإيرانية، بما في ذلك عمليات الاحتيال النووية لطهران في الماضي".

وقالت الوكالة الدولية للطاقة الذرية في أحدث تقرير لها يوم الإثنين إن احتياطيات إيران من اليورانيوم المخصب زادت 18 مرة عن المستوى المسموح به في الاتفاق النووي ووصلت إلى أكثر من 3809 كيلوغرامات.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها