"نيويورك تايمز": مسؤولون إسرائيليون يبلغون واشنطن بأنهم قتلوا العقيد الإيراني "خدائي"

5/26/2022

نقلت صحيفة "نيويورك تايمز" عن مسؤول مخابراتي مطلع قوله إن مسؤولين إسرائيليين أبلغوا واشنطن بأن إسرائيل قتلت حسن صياد خدائي، القائد البارز بالحرس الثوري الإيراني.

ووفقًا لصحيفة "نيويورك تايمز"، أخبر مسؤولون إسرائيليون الولايات المتحدة أن الغرض من قتل خدائي هو تحذير إيران لوقف أنشطة مجموعة سرية في فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، والمعروفة باسم الوحدة 840.

وقال مسؤولون استخباراتيون وعسكريون إسرائيليون لصحيفة "نيويورك تايمز" إن خطة مقتل خدائي ربما تعود إلى يوليو / تموز 2021. في ذلك الوقت، اختطف عملاء إسرائيليون مواطنًا من أورمية يُدعى منصور رسولي، والذي كان وفقًا للتقرير عضوًا في عصابة لتهريب المخدرات في المنطقة، واستخدمه الحرس الثوري الإيراني لاستهداف أشخاص خارج إيران، لنزع الاعتراف بأنشطة الوحدة 840 من فيلق القدس والتي كان صياد خدائي من قادتها.
وأفرج العملاء الإسرائيليون عن منصور رسولي بعد أخذ الاعتراف منه.

بعد انتشار هذا التقرير، أفاد الموقع التحليلي "واي نت" الإخباري أن مسؤولي الدفاع الإسرائيليين أعربوا عن غضبهم من الولايات المتحدة لتسريبها معلومات حول اغتيال حسن صياد خدائي في تقرير لصحيفة "نيويورك تايمز"، محذرين من أن التقرير قد يؤدي إلى مزيد من الانتقام ضد أهداف إسرائيلية.

ويوم الأحد الماضي، قتل مسلحان على دراجة نارية صياد خدائي الذي يبلغ من العمر 50 عامًا بالرصاص في سيارته في أحد أحياء طهران.

وبحسب مسؤولين في المخابرات والجيش الإسرائيليين، فإن الوحدة 840 التابعة لفيلق القدس مسؤولة عن اختطاف واغتيال رعايا أجانب، بمن فيهم مسؤولون ومدنيون إسرائيليون، في أنحاء مختلفة من العالم، وکان صياد خدائي نائبا لقائدها.

وقالت مصادر أمنية أوروبية لـ "إيران إنترناشيونال" إن صياد خدائي له صلة بعدة عمليات ضد مواطنين إسرائيليين في آسيا وأوروبا وإفريقيا.

وفي واحدة من هذه العمليات، بتاريخ 13 فبراير 2012، تم استهداف سيارة دبلوماسي إسرائيلي مقيم في نيودلهي بقنبلة مغناطيسية من قبل إيرانيين اثنين كانا يرکبان دراجة. وانفجرت القنبلة ما أدى إلى إصابة زوجة الدبلوماسي وسائقها بجروح خطيرة.

في اليوم نفسه، تم تنفيذ عمليات فاشلة في جورجيا وعدة دول أخرى في آسيا الوسطى ضد أهداف إسرائيلية، لكن العملية الأكثر إثارة للجدل نُفذت في تايلاند 14 فبراير من ذلك العام.
وقبل تنفيذ العملية انفجر جزء من المتفجرات في منزل هؤلاء الأفراد، وبينما كان أحد المتهمين يحاول إلقاء القنبلة التالية على الشرطة أصاب نفسه وفقد ساقيه.

وقال مصدر مطلع لـ "إيران إنترناشيونال" إن فيلق القدس أراد اختيار أفراد من خارج الحرس الثوري الإيراني لمثل هذه العمليات. وأضاف أن "مهمة صياد خدائي كانت الاتصال بالمجرمين وعصابات تهريب المخدرات والجماعات التي تنفذ عمليات نيابة عن الحرس الثوري الإيراني".

ومنصور رسولي كان أحد الأشخاص الذين قيل إن صياد خدائي کان ينوي من خلاله اغتيال مواطنين إسرائيليين في تركيا وألمانيا.

وکان خدائي علی ارتباط مع خطة عمليات في قبرص وإفريقيا، وكذلك في بلدان الشمال الأوروبي. ووفقًا لهذا المصدر المطلع "فشلت إحدى هذه الخطط باعتقال اثنين من المتهمين في السويد".

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها