ابنة الناشط مراد طاهباز المعتقل في إيران: لندن أخبرتنا أن طهران تعتبر والدي أميركيًا

5/16/2022

انتقدت ركسان طاهباز ابنة مراد طاهباز، الناشط البيئي الذي يحمل 3 جنسيات والمعتقل في إيران، انتقدت أداء الحكومة البريطانية بعدم العمل على الإفراج عن والدها، وقالت: "أبلغتنا وزارة الخارجية البريطانية أن إيران تعتبر والدي مواطنا أميركيا".

وفي مقابلة لها مع صحيفة "الغارديان"، دعت ركسان طاهباز، التي تعيش في جنوب غربي لندن، الحكومة البريطانية إلى اتخاذ إجراءات من أجل الإفراج عن والدها، وأكدت أن إيران غير مؤهلة لتحديد جنسية والدها.

وقالت ركسان طاهباز إن والدها ولد في لندن وذهب إلى المدرسة في بريطانيا منذ كان في الرابعة من عمره، ولم يعش في الولايات المتحدة سوى سنواته الجامعية.

وأضافت أن والدتها، ويدا طاهباز (وهي أيضًا تحمل 3 جنسيات) ، لديها جواز سفر بريطاني منذ أن تزوجت من والدها قبل حوالي 40 عامًا.

وشددت ركسان طاهباز على أنها لا تستطيع تصديق أن الحكومة البريطانية قد تخلت عن قضية والدها، مضيفة: "كان قلقنا الأكبر هو أننا سننسى لأننا من أسرة غير مشهورة".

وكانت السلطات الإيرانية قد أفرجت في مارس (آذار) الماضي عن المواطنَين البريطانيَين الاثنين نازنين زاغري (43 سنة) وأنوشه آشوري (67 سنة)، بعد سنوات من السجن ليتم بعدها الإعلان عن تسديد بريطانيا لديونها إلى إيران، وهو ما يعزز فرضية استخدام طهران هؤلاء السجناء كورقة ضغط لإجبار بريطانيا على تلبية مطالبها.

وكتبت "الغارديان" أنه قبل أسبوع من إطلاق سراح زاغري، وآشوري، أبلغت وزارة الخارجية البريطانية أسرة طاهباز أن إطلاق سراح مراد طاهباز سيكون جزءًا من أي اتفاق.

ومع ذلك، لم يتم الإفراج عن هذا السجين الإيراني- البريطاني- الأميركي، البالغ من العمر 66 عامًا، مع نازنين زاغري، وأنوشة آشوري، وهو محتجز حاليًا في سجن إيفين.

وكتبت "الغارديان" أن أسرة طاهباز التزمت خلال الأربع سنوات الماضية بنصائح الحكومة البريطانية بعدم طرح القضية في وسائل الإعلام حتى لا "تعرض أي مفاوضات للخطر".

وكانت الحكومة البريطانية قد أبلغت أسرة طاهباز مرتين باتفاق يُفرج بموجبه عن طاهباز من السجن لكنه يبقى في إيران، على عكس السجناء الآخرين مزدوجي الجنسية. وبهذا الخصوص، قالت ركسان طاهباز: "نحن عارضنا بشدة هذه الطريقة".

يشار إلى أنه أثناء إطلاق سراح أنوشه آشوري، ونازنين زاغري، تم الإفراج عن طاهباز لمدة 48 ساعة من سجن إيفين، ثم تمت إعادته إلى السجن مجددا.

يذكر أنه تم اعتقال مراد طاهباز مع 8 نشطاء بيئيين آخرين منذ عام 2017 في قضية قوبلت بانتقادات دولية واسعة، وحكم عليه فيما بعد بالسجن لمدة 10 سنوات.

وفي وقت سابق، قالت نازنين زاغري، التي كانت مسجونة في إيران لمدة 6 سنوات، في أول مؤتمر صحافي لها في لندن إن إطلاق سراحها كان يجب أن يتم قبل 6 سنوات. كما طالبت بالإفراج عن باقي السجناء ومن بينهم مراد طاهباز.

وتُتهم إيران بأنها تستخدم المواطنين مزدوجي الجنسية كـ"رهائن" من أجل تحقيق مصالحها والضغط على الحكومات الأجنبية للانصياع إلى مطالبها.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها