المتحدث باسم الخارجية الأميركية: ندعم حقوق المتظاهرين الشجعان في إيران

5/16/2022

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس، إن واشنطن تدعم الحق في حرية التعبير والحق في حرية التجمع للشعب الإيراني الشجاع. وذلك في أول تعليق لحكومة بايدن على الاحتجاجات في إيران.

وأشار برايس، إلى أن "المتظاهرين الشجعان في إيران قد نهضوا دفاعًا عن حقوقهم"، وقال: "إن للشعب الإيراني الحق في محاسبة نظامه".

وكتب على تويتر مساء الأحد: "ندعم حقهم في التجمع السلمي وحرية التعبير في الفضاء الإلكتروني وخارجه، دون خوف من العنف أو الانتقام".

ولم يعلق مسؤولون آخرون في حكومة بايدن على الاحتجاجات، وقد أعاد روبرت مالي، المبعوث الأميركي الخاص إلى إيران، تغريدة نيد برايس الوحيدة فقط.

وطلبت فيكتوريا كوتس، المساعدة السابقة لمستشار الأمن القومي في إدارة ترامب، من إيلون ماسك، توفير تغطية الإنترنت عبر الأقمار الصناعية (ستارلينك) للمتظاهرين الإيرانيين في خوزستان، جنوب غربي إيران.

وبالإضافة إلى إعادة المسؤولة السابقة في وزارة الخارجية الأميركية، إيلي كوهانيم، مشاركة تغريدة نيد برايس، كتبت بشكل منفصل: "كل الأميركيين بضميرهم الأخلاقي يقفون مع الشعب الإيراني للمطالبة بحريته".

وقد بدأت جولة جديدة من الاحتجاجات في إيران قبل حوالي عشرة أيام في محافظة خوزستان وامتدت منذ ذلك الحين إلى محافظات أخرى.

وقوبلت الاحتجاجات بقمع دموي من قِبل قوات الأمن التابعة للنظام الإيراني، ونشرت أسماء خمسة أشخاص على الأقل كضحايا في هذه المسيرات.

وبحسب عدة تقارير، فإن القتلى هم أميد سلطاني / نوري (أنديمشك)، ووحميد قاسمبور فارساني (فارسان)، وبيش علي غالب علي حاجي وندي (دزفول)، وسعادت حديبور (هفشجان)، وبهروز إسلامي (بابا حيدر فارسان).

كما تم اعتقال عدد كبير من المواطنين بشكل جماعي وعائلي، بينهم أطفال.

الأكثر مشاهدة

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها