الاستخبارات الإيرانية تجتمع بمسؤولي وسائل الإعلام لإصدار تعليمات حول التعتيم

5/15/2022

مع استمرار التعتيم على الاحتجاجات المناهضة للنظام الإيراني وتجاهلها في وسائل الإعلام الإيرانية، عقد مسؤولو وزارة الاستخبارات الإيرانية، اليوم الأحد 15 مايو (أيار)، اجتماعاً مع مسؤولي وسائل الإعلام لإبلاغهم بتعليمات جديدة حول التعتيم.

وحصلت قناة "إيران إنترناشيونال" على تقارير تفيد بأن مسؤولي الاستخبارات الإيرانية عقدوا اليوم الأحد اجتماعا حضره مسؤولو وسائل الإعلام الداخلية بقاعة فجر في مبنى "عراقي" بطهران، لتحديد القيود والسياسات الإعلامية حول إلغاء الدولار الحكومي، وكذلك قضية أحمد رضا جلالي، المواطن الإيراني- السويدي الذي حكمت عليه إيران بالإعدام.

وكانت قناة "إيران إنترناشيونال" قد أعلنت أمس السبت أنه مع انتشار الاحتجاجات المناهضة للنظام الإيراني، حذرت وزارة المخابرات، وسائل الإعلام المحلية من استخدام عبارات محددة، وإلا سيتم التعامل معها قضائيا.

وذكر التقرير أن وزارة المخابرات أبلغت وسائل الإعلام بحظر استخدام تعبيرات مثل "الجراحة الاقتصادية"، و"المعاملة العنيفة"، و"مواجهة المواطنين"، و"الاعتصام".

وردا على هذا التقرير، نفى مسؤول أمني لم يكشف عن اسمه في مقابلة مع وكالة أنباء الطلبة الإيرانية (إيسنا)، إصدار مثل هذه التعليمات.

وسبق أن أصدرت إيران مثل هذه التحذيرات لوسائل الإعلام الداخلية. حيث كان مدير راديو فرهنك، علي رضا حبيبي، قد حذر زملاءه، مؤخراً، في ملف صوتي وصل إلى "إيران إنترناشيونال" من تغطية أخبار الغلاء و الاحتجاجات ضد الحكومة.

وحذر من أنه "لا يمكن التسامح مع أدنى خطأ في هذا المجال، لأن نظرتنا إلى هذه القضية [الغلاء] نظرة أمنية".

يشار إلى أن وسائل الإعلام الإيرانية تنشر فقط تصريحات المسؤولين الرسميين حول قضية أحمد رضا جلالي. وكان مسؤولون قضائيون في إيران قد أعلنوا بعد الجلسة الأخيرة لمحاكمة الدبلوماسي الإيراني حميد نوري في السويد أن حكم الإعدام بحق الباحث الإيراني- السويدي أحمد رضا جلالي حكم نهائي وسينفذ قريباً.

واحتجاجا على احتمال تنفيذ هذا الحكم بالإعدام، أضرب كل من فرهاد ميثمي، وهوشنك رضائي، السجينين السياسيين، عن الطعام.

شارك بآرائك

شارك بآرائك ورسائلك ومقاطع الفيديو حتى نتمكن من نشرها